تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 07:36:17 م بواسطة ملآذ الزايري
0 518
أَلا مَضى عَصرُ الصِبا فَاِنقَضى
أَلا مَضى عَصرُ الصِبا فَاِنقَضى
وَحَبَّذا عَصرُ شَبابٍ مَضى
بِتُّ بِهِ تَحتَ ظِلالِ المُنى
مُجتَنِباً مِنهُ ثِمارَ الرِضا
ثُمَّ مَضى أَحسِبُهُ كَوكَباً
مُنكَدِراً أَو بارِقاً مومِضا
فَما تَصَدّى يَنتَحي مُقبِلاً
حَتّى تَوَلّى يَنثَني مُعرِضا
وَمَرَّ لايَلوي وَما ضَرَّ مَن
أَعرَضَ لَو سَلَّمَ أَو عَرَّضا
وَإِنَّما ضاءَ بِلَيلِ الصِبا
صُبحُ مَشيبٍ ساءَني أَن أَضا
لاحَ فَفي عَينَيَّ نورُ الهُدى
مِنهُ وَفي قَلبي نارُ الغَضا
وَاِبيَضَّ مِن فَودي بِهِ أَسوَدٌ
كُنتُ أَرى اللَيلَ بِهِ أَبيَضا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس518