تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 07:39:45 م بواسطة ملآذ الزايري
0 698
أَيَجني عَلى مُهجَتي طَرفُهُ
أَيَجني عَلى مُهجَتي طَرفُهُ
وَيُخضَبُ مِن دَمِها كَفُّهُ
وَتَلدَغُني تارَةً حَيَّةٌ
هُناكَ يُساوِرُها رِدفُهُ
وَيَرشُفُ دوني لِثامٌ لَهُ
نَدى أُقحُوانٍ حَلا رَشفُهُ
فَسائِل بِرامَةَ عَن ريمِها
وَهَل ضَلَّ عَن سِربِها خِشفُهُ
وَهَل خاضَ جَرعاءَ وادي الغَضا
يُلاعِبُ أَفنانَها عِطفُهُ
فَأَعدى أَراكَتَها هَزَّةً
وَأَرَّجَ أَنفاسَها عَرفُهُ
أَما وَهَوى مِثلِهِ جُؤذُراً
يُطابِقُ مَوصوفَهُ وَصفُهُ
لَهُ نَظَرٌ فاتِنٌ فاتِرٌ
يَحُلُّ قُوى عَزمَتي ضُعفُهُ
لَئِن هَزَّ أَعطافَنا حُسنُهُ
لَقَد بَزَّ أَنفُسَنا ظَرفُهُ
وَأَقبَلَ بِالحُسنِ إِدبارُهُ
يُلاعِبُ خوطَتَهُ حِقفُهُ
وَحَفَّت بِهِ الخَيلُ خَيّالَةً
فَطارَ بِهِ سُرعَةً طِرفُهُ
وَهَشَّ إِلى رَكضِهِ ظَهرُهُ
وَحَنَّ إِلى كَفِّهِ عُرفُهُ
وَأَقوَمَ مِن رُمحِهِ قَدُّهُ
وَأَفتَكَ مِن نَصلِهِ طَرفُهُ
وَكُلٌّ هُناكَ صَريعٌ بِهِ
يَرى أَنَّ عَيشَتَهُ حَتفُهُ
أَلا شَفَّ صَدرِيَ عَن سِرِّهِ
كَما شَفَّ عَن وَجهِهِ سَجفُهُ
وَخَفَّ بِقَلبِيَ فيهِ الهَوى
وَلاعَبَ قُرطانَهُ شِنفُهُ
فَهَل مِن سَبيلٍ إِلى زَورَةٍ
يَمُنُّ بِها لَيلَةً عِطفُهُ
فَيَلوي مِن غُصنِهِ هَصرُهُ
وَيُمكِنُ مِن وَردِهِ قَطفُهُ
وَقَد كُنتُ أَزري عَلى عِفَّةٍ
وَيُعجِبُني أَنَّني عِفُّهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس698