تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 08:56:34 م بواسطة ملآذ الزايري
0 695
وَأَلزَمتُهُ حُكمَ الهَوى فَاِلتَقى بِهِ
وَأَلزَمتُهُ حُكمَ الهَوى فَاِلتَقى بِهِ
وَبي أَلِفٌ عِندَ العِناقِ وَلامُ
وَبِتنا خَليطَي ضَمَّةٍ وَاِعتِناقَةٍ
كَما خالَطَت ماءَ الغَمامِ مُدامُ
تَشُفُّ بِيَ الشَكوى إِلَيهِ وَتَرتَقي
وَأَسهَرُ فيهِ لَوعَةً وَيَنامُ
وَأَستَكتِمُ الشِعرَ اِسمَهُ خَوفَ كاشِحٍ
فَبَيني وَبَينَ الشِعرِ فيهِ ذِمامُ
فَلا أُنسَ إِلّا في عُيونِ قَصائِدٍ
تُنَبِّهُ بِالإِنشادِ وَهيَ نِيامُ
وَلَم يَطوِ شِعرٌ قَبلَهُ مِن سَريرَةٍ
وَلَكِن أَشعارَ الكِرامِ كِرامُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس695