تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 أبريل 2011 09:02:03 م بواسطة ملآذ الزايري
0 701
بِذاتِ المَكارِمِ ذاكَ الأَلَم
بِذاتِ المَكارِمِ ذاكَ الأَلَم
وَفي اللَهِ مانابَ تِلكَ القَدَم
فَرَوَّعَ حَتّى نُجومَ العَلاءِ
وَضَعضَعَ حَتّى سَماءَ الكَرَم
مُهِمٌّ تَعاطى رُكوبَ السُرى
فَصَمَّمَ يَطرُقُ حَتّى أَلَم
وَوافى يُقَلِّصُ أَذيالَهُ
لِيَعبُرَ لُجَّةَ بَحرٍ خِضَم
وَهابَ فَأَلقى عَلى وَجهِهِ
قِناعَ سَوادِ الدُجى وَاِلتَثَم
وَأَمَّ يَدِبُّ دَبيبَ الكَرى
وَيَمشي الضَراءَ بِذاكَ الحَرَم
وَلِلسَعدِ طَرفٌ بِهِ كالِئٌ
يُراعي الهِزبَرَ وَيَحمي الأَجَم
فَما طَرَقَ الحَيَّ حَتّى اِتَّقى
وَلا اِستَقبَلَ المَجدَ حَتّى اِحتَشَم
وَوَلّى يَكُدُّ الخُطى خَشيَةً
وَيَحذَرُ مِمّا اِجتَرى وَاِجتَرَم
فَلا زالَ يَرمي فَيُصمي العِدى
وَتَكتَنِفُ اِبنَ عِصامٍ عُصَم
هُمامٌ لِعَينِ الهُدى ناظِرٌ
بِهِ وَلِوَجهِ العُلى مُبتَسَم
أَضافَ إِلى مُجتَنىً
فَبَرقٌ يُشامُ وَرَوضٌ يُثَم
وَفاتَ الرِياحَ وَطالَ الرِماحَ
فَطَولٌ عَميمٌ وَطولٌ عَمَم
يَمُدُّ بِغُرِّ الأَيادي يَداً
تَصاحَبَ فيها النَدى وَالقَلَم
فَيَمحو مِدادَ سَوادِ الرَجا
بِما فاضَ مِن ماءِ بيضِ النِعَم
وَيَكتُبُ وَالخَطبُ مُستَفحِلٌ
فَيَدفَعُ في صَدرِ ماقَد أَهَم
فَيا رُبَّ حَيَّةِ وادٍ رَقى
هُناكَ وَرُقعَةِ وَشيٍ رَقَم
فَفي وَجهِ مَكرُمَةٍ غُرَّةٌ
تُنيرُ وَفي أَنفِ مَجدٍ شَمَم
وَإِنّا إِذا ما تَصَدّى الصَدى
لَنَكرَعُ في ماءِ تِلكَ الشِيَم
وَنَسري وَقَد قَرَّ لَيلُ السُرى
فَنَقبَسُ مِن نارِ ذاكَ الفَهَم
وَلَسنا وَآراؤُهُ أَنجُمٌ
نَضِلُّ وَغُرَّتُهُ بَدرُ تَم
فَما شِئتَ مِن سَيِّدٍ أَيِّدٍ
يَصُدُّ العِدى وَيَسُدُّ الثُلَم
يَغارُ وَيَمنَعُ مِن غارَةٍ
فَيَحمي الحَريمَ وَيَرعى الحُرَم
وَيَغشى النَدِيَّ بِخُلقٍ نَدٍ
تَرى الماءَ يَجري بِهِ مِن عَلَم
فَهَضبَةُ حِلمٍ إِذا ما اِحتَبى
وَقِسطاسُ عَدلٍ إِذا ماحَكَم
يَسيرُ بِهِ الحَقُّ سَيرَ القَطا
فَيَقضي وَيَمضي مُضِيَّ الخُذُم
يُسَدِّدُ حَتّى صُدورَ القَنا
وَيَضرِبُ حَتّى رُؤوسَ البُهَم
وَيَهجُرُ في اللَهِ حَتّى الكَرى
وَيَألَفُ في اللَهِ حَتّى نَعَم
وَحَسبُكَ مِن أَوحَدٍ أَمجَدٍ
تُباهي بِهِ العُربُ صيدَ العَجَم
سَنِيُّ العَطايا حَفِيُّ التَحايا
عَلِيُّ السَجايا وَفِيُّ الذِمَم
يُنَوِّرُ بِالبِشرِ أَخلاقَهُ
وَيَجري بِكَفَّيهِ ماءُ الكَرَم
وَيَهتَزُّ لِلضَيفِ خُدّامُهُ
وَتُعدي سَجايا المَوالي الخَدَم
فَزُرهُ تَزُر رَوضَةً غَضَّةً
وَحَيِّ تَجِد هِزَّةَ الغُصنِ ثَم
وَدَع عَنكَ مِن جاهِلٍ ذاهِلٍ
كَأَنَّكَ حَيَّيتَ مِنهُ صَنَم
فَما ظُلمَةُ الجَهلِ إِلّا عَمىً
وَلا نَبوَةُ الفَهمِ إِلّا صَمَم
وَلا شَرَفُ المَرءِ غَيرُ النُهى
وَإِلّا فَحَيثُ الوُجودُ العَدَم
وَلا العِزُّ إِلّا اِعتِقالُ القَنا
وَضَربُ الطُلى وَاِعتِسافُ الظُلَم
وَجَوبُ الفَجاجِ وَخَوضُ الهُياجِ
وَشَقُّ العَجاجِ وَوَطءُ القِمَم
وَحَسبُ الدُمى وَالعِدى أَنَّني
رَشَفتُ اللِمى وَخَضَبتُ اللِمَم
وَأَكرَهتُ صَدرَ القَنا وَالظُبى
فَهَذا تَثَنّى وَذاكَ اِنثَلَم
وَأَقبَلتُ وَجهَ الرَدى أَدهَماً
رَمَيتُ الصَباحَ بِهِ فَاِدلَهَمّ
كَأَنّي وَقَد رَثَّ ثَوبُ الدُجى
رَتَقتُ بِهِ خَرقَهُ فَاِلتَأَم
وَلَيلٍ قَدَحتُ بِهِ عَزمَةً
قَدَحتُ الظَلامَ بِها فَاِضطَرَم
وَأَوطَأتُ أَحشاءَهُ أَشقَراً
كَأَنّي نَفَختُ بِهِ في ضَرَم
كَأَنّي وَقَد خَبَطَ اللَيلُ بي
قَدَحتُ بِهِ شُعلَةً في فَحَم
وَيا رُبَّ لَيلٍ جَنِيِّ المُنى
شَهِيِّ اللَمى مُستَطابِ اللَمَم
لَهَوتُ وَدونَ اِلتِماحِ الصَباحِ
ظَلامٌ سَجا وَغَمامٌ سَجَم
يُمَدُّ الشَرابُ بِبَردِ الرُضابِ
وَجِنحُ الظَلامِ بِسودِ اللِمَم
وَقَد كَتَمَ اللَيلُ سِرُّ الهَوى
وَنَمَّت بِما اِستَودَعَتهُ النَسم
وَأَهدى إِلى الرَوضِ نَشرُ الصَبا
سَلاماً يَلُفُّ فُروعَ السَلَم
تَحَمَّلَ مِن شُكرِ قاضي القُضاةِ
ثَناءً تَجَسَّمَ طيباً فَنَم
أَرِقتُ أَغوصُ عَلى دُرِّهِ
وَقَد ماجَ بَحرُ الدُجى وَاِلتَطَم
وَقَد وَقَفَ اللَيلُ لا يَهتَدي
فَتَخطو بِهِ لِلثُرَيّا قَدَم
وَغامَ فَأَجهَشَ حَتّى بَكى
سُحَيراً وَأَبرَقَ حَتّى اِلتَدَم
وَلَمّا تَرَنَّمتُ أَطرَبتُهُ
بِما صُغتُ أُطريكُمُ فَاِبتَسَم
فَيا شَمسَ سَعدٍ إِذا ما اِعتَزى
وَكَوكَبَ رَجمٍ إِذا ما اِعتَزَم
أَبى طَودُ عِزِّكَ مِن أَن يُضامَ
وَأَبطَحُ خُلقِكَ مِن أَن يُذَم
وَإِنّي وَمَجدِكَ ما راقَني
كَمَجدِكَ أَعزِز بِهِ مَن قاسَم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن خفاجةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس701