تاريخ الاضافة
الأربعاء، 27 أبريل 2011 01:50:23 م بواسطة المشرف العام
0 419
إذا شئت في الدنيا سرورا وراحة
إذا شئت في الدنيا سرورا وراحة
وعزاً وإقبالاً وأمناً من العطبْ
فجانبْ نحوس العام في كل مطلب
فدونكها منظومة السلك كالشهبْ
محرم فيه يوم ثاني عشرة
وعاشرُ من صفر هو النحس في الكثبْ
ورابع يومٍ ربيعٍ لأول
وثامنُ من ثاني الربيع لمن حسبْ
ورابع عشرين لأولى جمادنا
وثاني جمادى آخر عَطِلِ السببْ
ولا تتخذ بيعاً ولا سفراً به
وثاني عشر ذَاكَ اجتنبْ صاحِ من رجبْ
وثالث عشرين لشعبانَ نحسُه
ورابعُ والعشرون في الصوم مجتَنبْ
وثامنُ شوال فدعه وثامناً
وعشرين من ذي قعدة حاذر النوَبْ
وثامن حج لا تكن فيه ساعياً
لمن يبتغي نجحَ الأمور من الطلب
فدونكها عن كل شيخ كفلتها
من الصفوة الماضين في سالف الحقب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الغشريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي419