تاريخ الاضافة
الأربعاء، 27 أبريل 2011 06:21:40 م بواسطة المشرف العام
0 395
أجَلْ كلُّ خطبٍ عند ذا الخطب يُحْقَرُ
أجَلْ كلُّ خطبٍ عند ذا الخطب يُحْقَرُ
وإن عَظُمَتْ هذَا أجلُّ وأكبَرُ
حوادثنا تجْري الدموعُ لها دماً
وتَنْصَدِعُ الأكبادَ والظهرُ يُكْسَرُ
يموتُ خميسٌ ذو النباهة والحجى
وقد كان يحيا العلم منه ويُذْكر
هو الناسك الأوَّاب إن عدَّ ناسكٌ
فتى رجلُ الدنيا إذا عزَّ مَصْدرُ
فلا غرو إن أودي وقد مات قبله
نبيّث الهدى وهو الرسولُ المطهرُّ
رضينا بحكم الله فينا وعدله
فما عن قضاء الله للخلقِ مَخْفَرُ
فقِسْمَتُهُ عدلٌ وفيها قد استوى
ذليلٌ ومقدامٌ غنيٌ ومُعْسِرُ
فقل للمساميح الثقافِ فأننا
وأنتم على المعروف نمسي ونُبْكِرُ
بَكتهُ بقاعٌ كانَ مصباحَ ليلها
وجامعُ سُوني والعلومُ ومعشرُ
إذا ذُكرَ الداعي تجدَّدَ ذكرُه
وقال مُنادي اللهِ اللهُ أكبرُ
ألا ندعو الدنيا ولكنَّ حظكم
خذوه فتقوى الله خيرٌ مُوَقَّرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الغشريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي395