تاريخ الاضافة
الأربعاء، 27 أبريل 2011 08:53:53 م بواسطة المشرف العام
0 326
ما مال قلبي إلى ما في الأباريق
ما مال قلبي إلى ما في الأباريق
وصحبةٍ بين ذي عِشْقٍ ومعشوقِ
ومجلسٍ للنَّدَى ما فيه قد بُسِطَتْ
حُمْرُ الزَّرَابي وأصنافُ النماريق
تَدَاوَلُوا خَمرةً كالشمسِ مشرقةً
قديمةَ العهدِ من دهر العماليق
فالبعضُ قد مُزِجَتْ والبعضُ خالصةٌ
شبيهةٌ بدَمِ العُشَّاقِ مَهْرُوقِ
راحٌ تُرِيحُ من الهَمِّ الشديدِ ومِنْ
كربٍ عظيمٍ وتُسْلِي كلَّ مَقْلُوقِ
ما ذاقَها باخلٌ إلا وقد سَمَحَتْ
فيها يداه بآلافِ الدوانيقِ
وكاعِباتٌ تُغَنِّي وهي راقِصَةٌ
بنغمةٍ تَوَقّتَتْهُمْ أنَّ تَتْوِيقِ
تُزْرِي بكل الغصونِ اللُّدْنِ مائِسَةً
لما تَثَنَّتْ بترجيعٍ وتصفيقِ
جَوْعَى الْخُصورِ لها الديباجُ أقبِيَةٌ
ذاتُ الدمالجِ بل ذاتُ القَراطيقِ
قَتَّالَةٌ بسيوفِ اللَّحْظِ فاتكةٌ
مستعبداتٌ لأصحابِ الرَّساتِيقِ
منهنَّ واحدةٌ تسعَى وقائلةٌ
إن شئتَ كاسياً وممَّا شئتَ مِن رِيقِ
فظلَّ يرشفُ طَوْراً من مجاجتِها
والكأسِ طوراً بمصبوحٍ ومَغْبُوقِ
لم تدر ما ساغَ شَهْداً أم يخالطُهُ
قَرَنْفُلٌ بِفَتِيتِ المسك مسحوقِ
حتى إذا حانَ سكرٌ في رؤوسهمُ
مالُوا جميعاً إلى ذات المخانيق
فيسَّرَتْ ما به شَجَتْ وطابَ لهمْ
كلُّ الملاهي وأنكاثُ المواثيقِ
دَعْني أُنافِسُ في العَلْيَا وخَلِّهُمُ
لواؤُهُم بِلِوا الشَّيطانِ موثوقِ
لعلَّ تبدو شموسُ العدلِ طالعةً
بلوذَعيٍّ ربيط الجأش فاروقِ
لعلَّ ربِّي بفَضْلٍ منه يجعلُني
مكثِّراً عصبةَ القومِ البطاريقِِ
أين الجحاجحةُ الشُّمُّ الدين عمُ
نورُ الإلهِ من الغرِّ المصاديقِ
أين الذين بهم كُشِفَ الغَمَّاءُ وهمْ
نورُ الدياجيرِ بل نورُ الغواسيق
أين الذين لهم صبرُ الحديد على
حَرِّ الوَغَى حين ما قامت على سوقِ
ماذا الثَّواءُ ودينُ اللهِ مُنْدَرِسٌ
والسيفُ مِن ذاتِه فَتْحُ المغَالِيقِ
إني أرى خطباء الحقِّ قد خَرَسَتْ
وكم خطيبٍ بجمعِ الحُورِ منطيقِِ
قوموا فلا بُدَّ إحدى الحُسنَيَيْنِ تَرَوْا
والفخر دأبُ الخريداتِ الفَوَانِيقِ
قوموا يُطالعُكم سعدٌ وينصرُكم
ربُّ العبادِ بتأْييدٍ وتوفيقِ
فالعزمُ والحزمُ فيهِ كشف غُمَّتِكم
وشمِّرُوا ودَعُوا كلَّ التعالِيقِ
فإنما أَسْهُمٌ قد يُمِّمَتْ لكمُ
فقوِّموها كراماً أي تعويقِ
هذا مقالي وإني منكمُ أبداً
قمتم قعدتم أتيتمْ بالمغَالِيقِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الغشريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي326