تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 27 أبريل 2011 09:57:54 م بواسطة المشرف العامالأربعاء، 27 أبريل 2011 10:03:21 م
0 1423
هَلْ أنْجَزَتْ لكَ وَعْدَ الوَصْلِ أسمآءُ
هَلْ أنْجَزَتْ لكَ وَعْدَ الوَصْلِ أسمآءُ
أم شانَ مَوْعودَها مَطْلٌ وإِنسآءُ
أم هَل شَفا منكَ داءَ الحبِّ مُصْطبراً
أم اسْتمرَّ عَقاماً ذلك الدَّاءُ
صادتك أسماءُ لحظاً وهي آنسةٌ
بَيضاءُ ليِّنةُ الأطْرافِ حَسْنآءُ
تَعرَّضت لك في دَلٍّ وفي خَفَرٍ
تُخالُ وهي أناةُ الخَطْو غَيْدآءُ
وأبرزتْ لك عن خدٍّ وسالِفَة
كأنَّما التَفتتْ في السِّرب أدْمْاءُ
ووَسْوَسَ الحَلْيُ منها حينَ تلبَسهُ
جَيْدآءُ برَّاقةُ اللَّبَّاتِ مَلْسآءُ
وتَستَقِلُّ بأرْدافٍ تَنوءُ بها
في للشَيْ مُخْطَفُة الكَشْحَينِ هيفآءُ
وَرقْرَقَت لكَ عَيْنَيْ جُؤذَرٍ فَرِقٍ
كِلتاهُما في فُتورِ الطَّرفِ كَحْلآءُ
تفْتَرُّ على بارِقاتٍ من عَوارِضها
معسولةِ الظَّلم والتفليج لَمْياءُ
وأبدت القمرَ الوضَّاحَ طاف بهِ
ليلٌ مُعقرَبة الأصداغ فرعاءُ
لاحين ذكري وشوقي كلَّما هَتفت
رأدَ الضُّحى من حمامِ الأيْكِ وَرقاءُ
ما كانَ أحلى لُيَيْلاتٍ لنا سَلفتْ
وللزَّمان بنا حُسنٌ وَغَضْراءُ
ونحن في عُنفوان العيشِ يَجمعنا
تواصُلٌ وبِطالات واهواءُ
واصفياءٌ وروضات ودَسكرة
ومجلس ٌوأغاريدٌ وصهباءُ
عِشنا بذلك حيناً في رَفاهيةٍ
يَضمنُّا في الصِّبا لهْوٌ وسرّاءُ
أيَّامَ لي بَشَرات لونُها يَقَقٌ
ولمة في عيون البيض سوداءُ
حتى إذا ما بياضُ الشَّيبِ اشرقَ في
ليلِ الشَّبابِ تجلَّت منه ظلماءُ
وراجع الحلمُ حتىَّ في الهوى سَمُجَت
أشياءُ إذا حَسُنَت في الدّيِن اشياءُ
تباركَ اللهُ ما أحلىَ العفافَ إذا
ما صحَّ من صحَّة الإعلان إخفْاءُ
والحمدُ لله ما أبهاهُ من زمنٍ
أيَّامه ببني نبهانَ زهراءُ
آلِ العَتيك اليمانين الذينَ لهم
من سادةِ الأزْدِ أجدادُ وآباءُ
أقسمتُ ما عَمَرَ الدُّنيا بزينتِها
إلاّ الملوكَ اليمانون الأعِزَّاءُ
المدركونَ من الغايات ما طلبوا
والنَّازلونِ كراماً حيثُ ما شاؤا
والمؤمنونَ وأنصارُ الرسول هُمُ
إذْ قومُهُ أهل تكذيبٍ وأعداءُ
والمطعمونَ من الكُوم العَبيطَ إذا
هبَّتْ على الحيَّ بالصَّرداءِ نكْباءُ
ينَوبُ عن مَطرِ الوَسْمي جودُهُمُ
إنْ أقبلتْ سَنةْ بالمحل شَهباءُ
والراكبون العتاق الجُرْدَ عاديةَ
إذا غدت غارةُ بالَخْيل شَعْواءُ
مكارمٌ ومعالٍ قائمونَ بها
لهم بنو عمرَ الصيدُ الأجلاءُ
فليزدْدِ الأزدُ تمجيداً بسعيهم
فإنَّما سعيُهم مجدٌ وعلياءُ
جودٌ وبأس وأحلامٌ يمانَية
وفطنةٌ وعزيماتٌ وآراءُ
محَاسنٌ هي في عينِ المحبَّ لهمْ
كحلٌ وفي أعْينِ الُحسَّادِ أقْذاءُ
لآلِ نبَهانَ أبياتٌ يُلاذُ بها
فانَّها أجْبلٌ للعزِّ شمَّاء ُ
ويُستضَاءُ ويُستسقى بأوْجهُهمْ
أهلَّةً وَأكُفُّ القومِ أنواءُ
توَارثوا كَرَمَ الأخلاقِ واشتْبهتْ
في الفَضْلِ والَحُسنِ آباء وأبناءُ
وإِخوةُ وبنو عَمٍ وكلُّهُمُ
في حُبِ بَعضهمِ بَعضاً أخِلاَّءُ
ليس التقُّاطعُ بالموجود بينهمُ
ولا يُعارضهمْ ضغْنٌ وشَحْنُاء
ولا يَروْنَ رِضىً في الصهّرِ غَيرهُمُ
كذاكَ يَشَتَبِهُ الأهلُ الأوِدَّاءُ
ما أحْسنَ الصّهرَ بينَ الاقربينَ ومَا
أَدنْاهُ من نَسَبٍ والقومُ اكفْاءُ
ثمَّ اسْتقامَ لِنبهانٍ تأهُّلُهُ
وتلكَ منزلةٌ في الدَّهرِ عَلياءُ
بالطَّالِعِ السَّعد والفألِ الحميدِ جرى
لهُ منَ الله إتْمامٌ وإمْضاءُ
نعمَ الِهداء الَّذي نبهانُ خُصَّ بهِ
فإنَّما هوَ للْخَيرات إهْداءُ
كَرامةٍُ الدّينِ والدُّنيا وأُنسُهُما
عليهِ بينهما للهِ نَعمْاءُ
وهو الحقيقُ بما أعطاهُ خالقُه
ولا يحِقُّ لكلّ النَاسِ إِعْطاءُ
لقد سَمعتْ نحوَ غاياتِ العُلى بأبي
محمَّدٍ شيَمٌ كالدُّر غرَّاء ُ
مُهذَّبُ الفعلِ والأقوالِ معتمد
صُنْعَ الجميل وللمَذمومِ أبَّاءُ
ضاحي الأسِرَّةِ بِهُلولٌ يلوح على
جَبينهِ من فريد الجُود لألاءُ
في مَنْصبِ الأزْد من آل العتَيكِ له
سَوادُها ومن القلب السُّوَيْداءُ
وليس حَسنُ السَّجايا بالعجيب لمنْ
أبوهُ ذُهْلٌ فأنَّ النَّسْلَ قَفَّاءُ
قد جاءَ بالشْيَمِ الحُسنَى أبو حَسَن
ذهل كذاكَ بها أوْلادهُ جاؤوا
طال البقاءُ لذُهلٍ في بَنيهِ معاً
يَبقى لهمْ ولهُ عِزٌّ وإثراءُ
وعاشَ نبهانُ يصفو ذاتُ بينِهم
كما صَفا في المِزاج الخمرُ والماءُ
تَواصُلُ النّعَمِ الجَمَّاتِ عندَهُم
كما تَواصَل إصْباح وإمْساءُ
ولا يزالُ لهمْ بِرٌّ وَمَوْهِبّة
في كل يومٍ ولي مَدْح وإِنشاءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي1423