تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 05:45:11 ص بواسطة ملآذ الزايري
1 771
زمنُ الصّبا وملاعبُ الخلطاءِ
زمنُ الصّبا وملاعبُ الخلطاءِ
بعثا قديمَ صبابتي وبكائي
فَترَقرقت عَبراتي اللاَّتي لها
برحَ الخفاء بلوعةِ البُرحَاءِ
ضَعف المشيبُ لدى تضاعف قوةٍ
للشوق صار الحشوَ في الأحشاءِ
وتصعَدُ الزفَرات من كُرَب الأسَى
لتحدّرِ العَبرات بعضُ شفائي
يا حبذا عهدُ الجميع وَعيشُنا
بالأنس بينَ جآذرٍ وظبآءِ
ولزومنا طوعاً لما حكم الهُوى
عبثاً بحبّ الكاعبِ الحسناءِ
الشَّمسُ طالعة لنا بأكلَّةِ
والبدرُ يشرق في خلال خباءِ
والغانياتُ تَصيدنا ونصيدها
بحبائل الصّبوَات والأهواءِ
ومن الهَوى في النفَّس حشو مسامعي
وَقر يردُّ ملامَة النُّصحاءِ
واقتادني في الملهيات إِجابتي
من طاعةِ الشهواتِ كلَّ نداءِ
ما كنتُ أقبل ذاك من قِبَلَ الهوَى
قبلَ ابيضاض الِّلمَّة السوداءِ
ولقد مكنت ومَا الذي لي في الهوى
ستراً أمامي فالتفتُّ ورائي
وتركتُ رباتِ الخدورِ وعزمتي
هَجرُ النَّديم وجفوةُ الصَّهباءِ
وإذا تذكرَّتُ الأحبّة والصّبِى
نَهْنَهتُ عيني أن تفيضَ بماءِ
ولربَّما خطرت بقلبي خَطْرَةٌ
للحبّ قلتَ لها اْخسَئي بحَيَاءِ
وإِذا سوادُ العينِ هَّم بنَظرةِ
نحو الحسان رَددُتها بردائي
مالي أراني غاضياً عمَّا أرى
منْي وأذكُر سيّئاتِ سوائي
إنْ كنتُ أُحسِن أن أداريَ بالنُّهى
والنَّهي معلولاَ بذاتِ يدائي
أو لستُ في زمنٍ أنا من أهله
وهُمُ أولو العِلاّتِ والأدواءِ
يتَقَابلونَ بأوجُهٍ مقبولةٍ
وَضمائِرٍ شُحِنتْ من الشَّحناءِ
ويُنافِسُون على النَّفيس تحاسُداً
ويُحاولونَ معايبَ البُرآءِ
جَعلوا التواضع شِحةً فإذا رأوا
مُتجمِّلاً قذفوهُ بالخيلاءِ
ولَقلَّ من يُرضيكَ منهم عاقلا
إلاّ بنو نبهانَ باْستنثاءِ
إنَّ المحاسِنَ في البنينَ وِراثةٌ
لمحاسِن الأجداد والآباءِ
أو مَا ترى ذُهلا أبا حسن الرّضى
وبنيه خيرَ أبٍ لدى الأبناءِ
يَتعاضَدون على المكارم والعُلى
بِتشاكل الآداب والآراءِ
مهما أفادَ أبوهُم من مالهِ
عدوُّه فائدةً لحُسن ثناءِ
حَلاّهُم ذُهلٌ بكلِّ فضيلةٍ
فَتشابَهو بفضائلِ النُّجباءِ
ذُهلٌ أبو الحسن اَّلذي حسُنت لهُ
شيمُ وعاداتٌ خلال بَهاءِ
لمكارم الأخلاق منهُ نَوالهُ
وفَعَالُهُ لمَراتبِ العَلْياءِ
يأتي إِلى مَهما بنى آباؤهُ
فيزيدُه شَرَفاً بطُول بناءِ
مَن كانَ فعلُ الجُود منهُ سجيَّةً
فيجودُ في السّراء والضرَّاءِ
شَربْتَ محبتهُ القلوبُ فما ترى
أحداً يُعدُّ لهُ من الأعداءِ
والناسُ بين غنايةٍ وكفايةٍ
يَغدون منهُ على غنىً وغناءِ
وإذا الملوكُ غَدوا لموكبِ سُؤددٍ
أْلفيتَ ذُهلاَ آخذاً بِلواءِ
طَالَ الملوكَ وفاقَهم بخلائقٍ
وعوائدٍ وَعلا على الأكفاءِ
بسَمَاحةٍ وصَباحةٍ ورَجاحةٍ
ومَلاحةٍ وفصاحةٍ وذكاءِ
وهدايةٍ وتقاية وكِفايةٍ
وغناية ورعاية ووفاءِ
ما قولُنا بعد الثناء بفضلهِ
إلا جزاهُ اللهُ خيرَ جزاءِ
من آل نبهانَ اَّلذين نعُدُّهُم
من أكرم السَّادات والأمراءِ
يسمو إلى شرف العتيكِ وينتمي
للأزْد أهل العزّ والنعماءِ
عُرفوا بضرب الهام أو طعن العدى
يوم الوغى في الغارة الشعواءِ
حتى يَعيش النّاسُ عندك رُتُعاً
في روض أرْضٍ تحت ظل سماءِ
ويَطول عمرُك في غنىً وسلامة
وتعز بَين حراسةٍ ونماءِ
وبنوكَ زادُهُم الا لهُ سيادةً
وسعادةً بكَ في دوام بقاءِ
يَتآلفُون كأنّهم في الحُسن في
أُفُق المَعالي أْنجُم الجَوْزاءِ
وإِليكَها عرَبيّةً أدبيّةً
غراءِ مثلَ الكاعب الغرَّاءِ
فاْسعَدْ بها يا ذُهلُ فهي قلائدٌ
للمجد صيغتْ من حِجَى الأدباءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي771