تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 05:46:28 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 854
تَحيَّرتُ في تقليب أمرك يا قلبُ
تَحيَّرتُ في تقليب أمرك يا قلبُ
وخاطبت تيَّاهاً لقد عَظُم الخطبُ
تُجشّمِني المكروهَ فيما تَلذّهُ
وتُلزمني ذنبَ الهوى ولك الذنبُ
ويَزدادُ في السُّخط اْهتياجاً وفي الرضى
لَجاجاً فلا بعدٌ شَفاك ولا قربُ
إن العينُ رامتْ نظرة نحو مُعجبٍ
أما أنت تستحلي وأنت الذي تصبو
مُعنىً بِتَبريحِ الصَّبابةِ كلَّما
لعينكَ عنَّ الإِجْل أو عَرض السّرِب
وتائهةٍ بالحُسن في روْنقِ الصبّا
لها بشرٌ صافٍ ومُبتسمٌ عَذْبُ
أَناةُ الخُطا تمشي الهُوينا إذا بدت
تَهادى على أعطافها الوشيُ والعَصبُ
تَثنَّى وشَاحاها وجال نطاقُها
وغصَّ مكان الحِجْل وامتلأ القُلبُ
أذلْتُ له سَتر الهوى فتدلّلت
عليَّ وقالت عنه عبثٌ كذبُ
وتظهرُ لي عَتباً على صحّة الهوى
وأحلى الهوى ماشَابَهُ المزْحُ والعتبُ
أحبتَنا حتى م كتمانُنا الهوى
ألا إِنه في حاله مركبٌ صعبُ
شَغلتُ بكم فكري وأخْليت ناظري
فقلبي لكم سْلمٌ وعيْني لَكم حربُ
وما أنس لاَ أنسَ ارْتحالَ ذوي الهوى
سُحْيراً وقد زُمَّت لهم بُزلٌ صُهْبُ
وما هو إلا أنْ دعَا صائحُ النّوي
فبُتَّت حبال الوصل وانصدع الشعبُ
فواشَرَقي إِن شَرَّقُوا بأحبِتي
وَواغربتي إِنْ حاز جيرتيَ الغربُ
ولو لا تقاصِي القلب ما بعُدَ المنى
إِذاً لاْ نقضى للنفسِ يومَ النَّوى نحبَ
أقول وقدْ لاحَ السَّتاليُّ مَوْهِناً
ولاح كِباءٌ ساطعُ النشر لا يكبُو
خليليَّ هُبَّا فانظُرا لي نظرةً
إلى ضوء نارٍ في دجى الليل ما تخبُو
يكون لها يبْسُ القُرنفل إِنْ خبت
شعاعاً ويُلقى فَوقها المندل الرَّطبُ
تنوَّرُتها لَيلاً وهيْهَات أهلُها
ودونَ الصلاءِ المرخ فالحزن فالسهبُ
إلا أَيُّها الركبُ اذْهبُوا بتحيَّةٍ
فخُصُّوا بها أَهل الحمى أيُّها الركبُ
سقى الله ذاك الحيَّ علاَ منَ الحيا
وانهَل مُنهلّ النَّدى ذلك التُّرب
منازلُ أُلاّفٍ إذا ما ذكَرتُها
ألمَّ بقلبي من رَسيس الجوى كرب
أروحُ وقلبي للصبّابة مهملً
واغدُو وصبري بين أهل الهوى نهبُ
فؤآدٌ عميدٌ ما يخفُّ بهِ هوى
وطرف سيدٌ ما نجفُّ له غرْبُ
ولو لا اكتحالُ العَين رُؤيةَ سيدي
أبي القاسم انقدَّ الحشى وذَوى القلبُ
إذا ما عليٌ لاح لي نورُ وجهه
تزايل عني البؤسُ وانحسرَ النَّصبُ
يبشُّ فَيشفيني من الهمّ بشرُهُ
ويحبو فَيكفيني أذَى الفقر مَا يَحْبُو
فَتيً حسُنت أخلاقُه وتواترتْ
صنائعهُ فهوَ الرضى السَّيدُ النّدبُ
تُماطُ بِه البؤسَى ويُستَمطرُ الحيَا
إذا حلْت اللأوآء أو نزل الجدْبُ
أبا القاسمِ الميمون أوتيت في الدُّنى
من الفضل ما لمْ يؤتَ عُجم ولا عُربُ
لك الشيّمُ الغرَّاءُ والهِمم العُلى
وأنتَ السنان الصَّدق والمرهف العضبُ
مرامُك لا يُعيي وعزمُك لا يني
ورأيك لا يهفُو وحدُّك لا ينبو
إذا حَلَّتِ الأمْلاكُ في فَلك العُلى
فأنتَ لها في كلّ مَكْرُمة قُطبُ
وأنتَ عزيزُ الجار مُمْتنعُ الحِمى
لديك الفناء السَّهل والمنزلُ الرحبُ
وبيتٌ عتيكيٌ تٌدافعُ دونه
من الأزد أبطالٌ غطارفة غُلبُ
عتاقُ المذاكي والرماح عِمادُه
وأطنابُه يومَ الوغى الطعنُ والضربُ
جبال إذا اعتزُوا ملوكٌ إِذا اعتزوا
وهمْ في الوغى أُسدُوهم في الندى سحبُ
تهزّهُم عندَ النَّدى أريحيةٌ
وجود كما يهتز في النَّشوة والشَّرب
أبا القاسِم اْسلم وابْقَ للمجد وادعَا
وحلَّ بشانيك المخافة والرُّعبُ
وَعيَّدْ سعيداً في عَلاءٍ ورفْعةٍ
وطول يدٍ ما لاحت السبعةُ الشهبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي854