تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 05:47:46 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 593
أجِدَّك ما يَصحو الفؤادُ المعذَّبُ
أجِدَّك ما يَصحو الفؤادُ المعذَّبُ
على النأي لا ينفكُ يصبُو ويطربُ
وهل فاجعٌ بالبْين والنأي راجعٌ
وهل مغضبٌ بالصدق والهجر معتبُ
وهل هيَ إلا زَفرة القلب تغتلي
بحر الهَوى أو عبْرة العين تُسكبُ
أمُغرىً بأنواع الهوى متعلّقاً
بأسباب لهوٍ قلمَّا يتقضَّبُ
أما طرفك المستَطرف الحُبّ مُقصرُ
ولا مُستقِر قلبُكَ المتقلّبُ
نصدَّ وأنت الوامِق الصَّب تارةً
وتشكو وأنتَ المُعرضُ المتجنِّبُ
على كل حالٍ لا إِعتزاز لعاشقٍ
يلين لأمر الحبّ أو يتصعَّبُ
وللشوق سلطانٌ على الصبر والهوى
يجدَّ باسرارِ النفوسِ ويلعبُ
ألم ترها مفقودةً شفَّ قلبها
لظىً بينَ أحشاء الحَشى يتلهَّبُ
وأعجلها فرْطُ الهوى عن بقائها
إلى ان يؤوبَ النَّازحُ المتغرّبُ
أَبا العَرَب السامي لكَ اللهُ محسناً
عزاءَ وما عمَّا قضى اللهُ مهربُ
ولمَّا أَتى الأمرُ الذي لو شَهدتَّه
لظلّ الأسى من حسنِ صبركَ يعجبُ
جزعنا ونُبنا عنك بالحزنِ والبكا
وفعلُك في أمرِ المصيبةِ أعجَبُ
أبِنْ لي ألم تُنبئكَ عنها بوارحٌ
من الطَّيرِ تنعَى أو من الوحش تندُبُ
وهل طافت الأحلام نحوك ليلةً
بما أحدثَ المقدورُ عنكَ المغيَّبُ
فلا يؤتمْنك اللهُ في عزمِ فرقةٍ
تَعمدَّتها إذ كنتَ في الفضل ترغبُ
عَجِلتَ بوشكِ البينِ قبل أوانِه
فَوا عَجبا حتى كأنكَ مذنبُ
وعدتَ لتعجيلِ القضاءِ مُبادراً
بسيركَ يُفني في الطريق وتنصَبُ
تظنك تدنو من حبيبٍ وداره
وأنتَ إلى مستأنَفِ البعدِ تقربُ
لتنجحَ من وَجْهَيْ طريقكَ حائزاً
ثواباً واجراً عند ربك يُكتبُ
أتيتَ على الحج الذي قد قضيتَه
وأنتَ على هذا المُصابِ مثوبُ
ومثلكَ ميمونٌ سعيدٌ مبارك
مُلقَىًّ صلاحاً حيثُ تنوي وتذهبُ
هنيئاً لك الأجرُ الذي تستتمُّه
بعاقبةِ الصَّبر الذي هو أوجَبُ
وأهلاً بك اسنتقذتنا من بلابلٍ
تَعثَّرُ فيهنَّ القلوبُ وتُنكبُ
بدا عارضُ الجود المُلثُ الذي له
على كل قُطرٍ من حيا القَطْر صَيّبُ
وأوفَت سماء العُرفِ وامتدَّ ظِلُّها
فلا غيمُها خِلْب ولا البرْق خلَّبُ
فَعالكَ محمود وخيمكَ صالح
وفرعكَ ميمون وأَصلك طيبُ
إذا عُدَّ أخلاقُ الكرام وفضلُهم
فأنت الجوادُ الأريحيُّ المهذَّبُ
وإن ذكرَ الإِقدامُ والبأسُ في الوغى
فأنت الشُّجاعُ الشَّمريُّ المجرَّبُ
وإنْ قيل مَنْ خَيرُ الملوك فإنما
زنادكَ أوْرَى أو شهابك أثقبُ
غدا الدهرُ يُبدي حسن سَعيك في الورى
ويُعْرب أنْ خير البرية يَعْربُ
قصدْتَ لحج البيتِ أكْرمَ وافدٍ
أُنيل المنى فيه مِنىً والمحَصَّبُ
وزرْتَ رسول اللهِ اكرمَ زائرٍ
زهَتْ بمساعيه الجميلةِ يَثربُ
وأنتَ فشرَّفت البلادَ وزنْتَها
وأنت إلى كل القلوب محبَّبُ
فلا كان للاحداثِ نحو مذهبُ
ولا فات عن أقصى مَرامِك مَطلب
نِعْمَ الشَّرابُ المصطفَّى من دَم العنب
ليس المعذَّب بالحامي من اللَّهبِ
وحَبَّذا المجلسُ المأنوسُ يحضُرهُ
على المُدامَةِ أَهلُ الحُكمِ والأدبِ
هناك تسمعُ ألفاظاً مهذبةً
فيها بديعُ معانٍ ليس بالكذبِ
فإن أحلى الأغاني ما اتاك به
شعرُ الستاليِّ مدحاً في أبي العربِ
يُطري أبا العَرب العالي عُلىً وندىً
على ملوك الورى بالسَّبْقِ والغَلَبِ
مهذب مُزجت بالجودِ شيمتُه
كما مزجتَ لُجينَ الصِّرف بالذهبِ
وإِن سما يعرُب بالأزدِ مفتخراً
يوماً فما شئتَ من مجدٍ ومن حسبِ
أولئك السادة الأملاكُ من يمنٍ
أهلُ الأسرَّةِ والتيجان والرُّتبِ
غُرٌّ محاسنُهم سارت فضائلهم
بين المحافل بالأشعارِ والخُطبِ
لا يقدر الناسُ إِلا الاعترافَ لهم
بفضلهم في الرضى منهم وفي الغضبِ
وأنتَ يَعْربُ في عليا بني عُمَرٍ
إذا نسبناك خيرُ ابنٍ لخيرِ ابِ
بقيتَ مُعْطىً مدى الدنيا عُلىً وغنىً
مُؤتى الأمانيِّ فيها مُدرك الطَّلبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي593