تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 05:52:28 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 643
كَبْرتُ والبِيضُ واللَّذاتُ مِن أرَبي
كَبْرتُ والبِيضُ واللَّذاتُ مِن أرَبي
حتَّى كأنِّي لمْ أَكْبَرْ وَلَمْ أَشِبِ
لو لا التُّقى وجميلُ الصَّبرِ ما وَجَدتْ
منَّا الأوانسُ غيرَ اللَّهو واللَّعبِ
إذا لأرضيتُ أسبابَ الهَوى لصبىَ
تجري بنا وبها في حَلْبّة الطّربِ
حتَّى يُقالُ بطالات فَتَنَّ فَتىً
قد استَحَّلَّ أو اسْتحَلى دمَ العنبِ
حيثُ الكؤوس من الصَّهبآء يَصْحبها
وردُ الخدودِ ومآءُ الظَّلم والشَّنَبِ
إزآء كلِ أناة الخَطْوِ بَهْكَنة
غِدٌ مفاصِلها مَمكورة القَصَبِ
تسقي ببَرد ثَناياها مَلاثمَهُ
ما أودعتنا حُمياها من اللَّهَبِ
طابِ الهوى بالرِضِّى من قلب ذاك وذَا
لولاَ اتفَّاقُ هوى الإِلْفين لَم يطلبِ
ومَا المشيبُ وإِنْ راعَتكَ صِيغتُهُ
بمانعٍ من وِصال الأُنَّس العُرُبِ
في صاحبِ الشَّيبِ أخلاقٌ مُهذَّبةٌ
من المروءَة والتجريبِ والأدَبِ
وذُو المشيبِ تَراه في تقى ونُهىً لآخِرةٍ
أرض ولو عاش بين الضعف والوصب
لولا التزود من دنيا الآخرة
ما كانَ في عَيشها لِلحُرَّ مِن أَرَبِ
وما اصْطحابُ بني هذا الزَّمانِ على
غِش الضَّمائر الاَّ شرُّ مُصْطَحَبِ
ولا يزَالُ الفتى الأَتْقىَ يُقال لهُ
مال على الظّلم أو عرض من الكذبِ
ولا يزال كريم القوم محتملاً
دَماً ولا ذنب أو شيئاً بلا سببِ
وقد يَرى الحرّ من نذل بليَّته
كما تكون كسوف الشمس بالذنبِ
والعيْشُ أطيبهُ ما صحَّ مذهبُهُ
أو كان مطلبُه منِ حلٍّ مكتَسبِ
مالذةُ المتمادي في بطالتهِ
وإن تنعَّم إلاَّ لذُّة الجربِ
ومُتَّقي اللهِ مسروراً بسيرتهِ
في شدة العيش يرجو حسن منقلبِ
ويا مُريدَ الغنَىَ شمِّر إليه فلا
اثمٌ ولا عار إِن اجملت في الطَّلبِ
واحُلل ذُرى آلَ نَبهانٍ بني عُمَرٍ
بني المعمَّر واسْترفِد أَبا العَرَبِ
تَلْقَ المواهبَ والنعَّمى تفيض بها
يمين يعرب فيضَ العارض اللَّجبِ
في رَبع أمنٍ لَدىَ مْرعَى رفاهيةٍ
عليه ظلٌ واندآءٌ من السّحُبِ
من جودُ أَرْوَع تلقَى في محاسنهِ
لهُ مشابهَ من جَدٍ له وأبِ
على الزهّادة آتِ كل مكرمةٍ
وفي التَّواضُع نهَّاض إلى الرّتبِ
وهو الذي إنْ دعاه لْلمُلِمِّ فلاَ
يُؤذَى ومن يَسأَلِ المعروف لَم يَخبِ
إذا أبو العَرَبِ اْستخبرت شَيمَتهُ
وفي الرَّضى فعله أو سآئِر الغَضَبِ
ألفيتَ يَعربَ مطبوعاً على خُلُق
أذكى من المِسك أو أصفَى منَ الذهبِ
يُمسي ويصبُح في ثوْبي حِجىً ونَدى
مُوشَّحاً بصَلاحِ الدّين والحسَبِ
مَنْ كان أفعالُه حُسْنىَ وَمنطقُهُ
عدلاً كيعرب أدّى صحَّة النَسَبِ
ومَنْ يغبْ وسعى في آله ولدٌ
كسعيه في العلى والدّين لم يغبِ
هذا نجيب بني نبهان وارثه
أبو المعمرّ طبع السَّادة النُّجُبِ
وسادة الازد في عيصِ العَتيك لهُ
بيت على غير أوتادٍ بلا طَنَبِ
بيتٌ حمته العتاقُ الجردُ عاديةً
بالدَّارعينَ كأُسْد الغابة الغُلُبِ
صيدٌ أشدِّاء لا تأبى نفوسُهمُ
ورْدَ الردَّى بين أطراف القنا السُّلبِ
غُلْبٌ مَساعيرُ في الهَيجا لباسُهم
مُلْسُ السَّوابغ تحتَ البَيْضِ واليلَبِ
إذا غَدا لهمُ جيشٌ وقد قصَدُوا
قَوماً تقدَّمهمْ جيشٌ من الرُّعُبِ
فهذه صِفةُ الأزد الذينَ هُمُ
ملوك قَحطان أهل العِزّ والغَلَبِ
من العتيكِ اليمانين الذينَ بِهمْ
تبَّوأ الأزدُ بيتُ العزِّ في العربِ
والأوسُ والخزرجُ الأنصارُ قد دَفعوا
عن الرَّسولِ وآووْهُ لدَيَ الهَربِ
وجَاهدوا معهُ أهلَ الضَّلالِ معاً
حتَّى أجابَ له من كانَ لم يُجِبِ
فعَزَّ في الأرضُ دين اللهِ وانتَشرت
أعلامُه وأتى بالمعجزِ العَجَبِ
وكان فَخرهم للأزدِ قاطبةً
يَنْساقُ من عقِبٍ منهمْ إِلى عَقِبِ
حتَّى انْتهي لبَني كهلانَ مجدُهُم
وفخرُهم فهمُ للأزد كالقُطُبِ
يَهنيكَ يعربُ أخبارٌ مُؤثرةٌ
محفوظةٌ لك في الأَلْبابِ والكُتبِ
فيهنَّ أحسنُ مذكورٍ ومُسْتَمعٍ
بينَ المشاهدِ من شعْر ومن خُطَبِ
وابْلُغْ أبا العَرَبِ المأمولَ شاملةً
لك السَّعادةُ بينَ الأهلِ والنَسَبِ
وعِش طويلاً مُلقىً كلَّ فآئدةٍ
من الزَّمانِ مُوقَىًّ حادثَ النُّوبِ
وكلَّ عام يعودُ العيدُ في نِعمٍ
منها نصيبُك موفورٌ بلا نَصَبِ
وابهَجْ بها من عَروسٍ في قلائِدها
وفي مجاسِدِها تَبقَى مدى الحُقُبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي643