تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 05:53:51 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 547
عَلَّلاني على اْعتدال المشيب
عَلَّلاني على اْعتدال المشيب
بحديث الصَّبِي وذكرِ الحَبيبِ
انْ تكلَّفت غَضَّ طرفٍ جموح
كيف أَسطيع كفَّ قلبٍ طَروبِ
في غَرامي تشوُّقٌ في التمادي
واعتصامي بصبريَ المغلوبِ
حبَّذا عهدنا وجدُ الغَواني
واَلمغاني بين الِّلوي والكثيبِ
وتعلاتُنا بعيشٍ فَتيٍّ
ومَحلاتُنا برَبْع قَشيبِ
حيثُ طار الصّبي بكّل ظريف
واستَّقر الهَوى لكلِّ ربيبِ
من ظبآءِ الخبآءِ قُدر فيه
وَضَح البدر واعتدال القَضيبِ
شكِلات بعْنَ في كلِّ فنٍ
بالتذاذِ العيون هَّم القُلوبِ
من جباهٍ غُرٍّ ولُعس شفاهٍ
وثنايا موشَّرات الغروبِ
كم جنيناً بهّن من طيب عيشِ
بين لَفظ الواشي وعين الرقيبِ
قد بلونا الزمان طِفلاً وكهلاً
ومُشاماً بالذوق والتجريبِ
لم تكن خفّة الشَّبيبة أْحلى
عندنا اليوم من وقار المشيبِ
لا يظنَّ الفتيان أن يَسبقوني
بشبابِ أخذت منه نَصيبي
فالغَواني صرمتُها والملاهِي
قد كَفاني منها اكتسابُ الذّنوبِ
وَجَيت توبةُ المُسيءِ وأَنّى
لكِ عذرٌ يا نفسُ إِنْ لم تتوبِي
أيُّها المُتْرَفون إنّ الليّالي
زاهياتٌ لكلِ لاهٍ لَعوبِ
كلُّ يَومِ وأن تطاوَلَ عُمر
يَتَقَضَّى بكّل حُسْنِ وطيبِ
فارْتَعُوا ما رتَعتُمُ لا هناكُمْ
رغدُ العَيش بَين عَارٍ وحُوبِ
وَتَرجُّوا أن تَندَموا والمُعافَى
مَنْ تَلافَي نَدامةَ من قريبِ
والمُعَنَّى في غَيّه مُسْتَلذٌّ
بغرُورِ كلَذّةِ المجْروبِ
فاسْتمِدّوا من الحَياةِ بزادٍ
وأَعِدَو مَضاجِعاً للجُنُوبِ
أَنا مِمَّن أهْدَى الملامَ إِليهِ
واعظاتُ التَّرغيب والتَّرهيبِ
لَسْتُ بالمدَّعىِ وقاراً وحِلماً
وأراني أحقَّ بالتأديبِ
قد تحَمَّلْتُ أَو تعّلمت رشداً
من أبي القاسم الحليم اللَّبيبِ
من عليً الذِّي عَلا بثَبات
وهباتٍ ومَكرُماتٍ ضروبِ
أعجبتْنا جلالةٌ من كريمٍ
ليسَ إِعجابها لنا بعجيبِ
وهو أهل للمكرمات وربٌ
لمحّلِ الفَضَائِلِ المطلوبِ
من اناسٍ تَوارثوا كلَّ فَضْلٍ
ونمَاهم للمجد كلُّ نجَيبِ
عَتَكيُّون أثَّر المجدُ فيهمْ
بيتُ عزّ بين الرُبى والدُّروبِ
حُلَمَآء النُّهى كرامُ المسَاعي
وحسان الوجُوهِ بيضُ الجُيُوبِ
فهمُ المُفْعمونَ سودُ المَقاري
وهمُ المُطعمون عامَ الجدُوبِ
وإِذا استُمطِروا غيوثُ الأيادي
وإذا استُنْصِروا ليوثُ الحُروبِ
صُبُرٌ في اللّقآءِ غُلبٌ شدادٌ
بين مْردٍ مُجَّربين وشيبِ
ركبوا الخَيل مُقْرَبَاتٍ عتاقاً
تتَبارى في الشدِ والتَّقريبِ
من بناتِ الوَجيهِ جُردٌ عتاقٌ
كل نَهد مُطَهمٍ سُرحوبِ
مُجْفَر الجنب لاحقٌ أيْطَلاهُ
مُشْرِفُ الحاركين ضافي السَّبيبِ
وبأيديهم الأسنَّة زُرقاً
ورقاق الظُّبا وصُمُّ الكُعوبِ
وهُمُ ملجأُ اللّهيف ومَأوى
كلِّ عانٍ وعصمةُ المكروبِ
لِعليَّ يدٌ علت بايادٍ
من جَوادٍ للمكرمات سكوبِ
وَرثت من أبي المعمّر طُولاً
وانبساطاً بفضل باعٍ رَحيبِ
وفنُونٌ من الصنَّائع قامتْ
في النواحي لَه مقامَ الخطيبِ
وهي تُثني على عوائدِ حُسنىَ
وطباعٍ محض ومجدٍ حسيبِ
أَصبح المجدُ والمكارم قِسْماً
لأبي القاسم الجواد الوَهوبِ
كلَّ يوم ياتي بحُسنٍ بديع
من سَجيَّاته وفضلٍ غريبِ
وثوابٍ للاوليآء مصيبٍ
وعذابٍ على العِدَى مصبوبِ
والعفاةُ المجاورونَ لديه
أبداً مُنه في زمانٍ خصيبِ
بين روَضٍ من الجمال أنيق
تحتَ غيث من السَّماحِ سَكوبِ
أيّها السَّيدُ المشارُ إليه
في التماسِ الغِنى ودَفع الخطوبِ
يا أبا القاسِم المُقَسّم جَدْوى
راحتيهِ في النآس قَسْم الوجُوبِ
خَصَّكَ اللهُ بالكَمالِ المذُكَّى
حينَ نقَّاكَ من جميعِ العيوبِ
فابْقَ في سُؤدَد وظِل نعيمٍ
مُستَقيمٍ بذيلهِ المسْحوبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي547