تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 06:04:51 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 512
رَعى اللهُ ذهْلاً حيث أَمَّت ركائبُهْ
رَعى اللهُ ذهْلاً حيث أَمَّت ركائبُهْ
وأَنى ثَوى سارَ في اليُمن صاحِبهْ
وسَقْياً لهُ من سيّدِ كلَّ ليلةٍ
ويومٍ تسْقّينا سجالاً سحائبُه
عنايُته بالغيْب فينا وعنْدنا
فضائلهُ مشهورةٌ ومَواهبُهْ
أَراد لبيْتِ الله حَجّاً وحجُّهُ
لدينا مُبينٌ ليْس تَخْفى مناقبُهْ
أكلُّ يمانٍ في البسالةِ والنَّدى
كذُهلٍ إذا الأزديُّ عدتْ ضَرائبُهْ
أَبو الحَسن الموجود في كل مَذْهبٍ
من المجدِ محموداً كراماً مذاهبُهْ
فتي شبَّ بينَ الجود والحلْم والحجَى
إلى أن تناهت في الأمور تجاربُهْ
فأصبح معلومَ الكمال مُهذَّباً
مؤثَّرةً في المكرماتِ غرائبُهْ
وعَمَّت اياديه وفاقت صفاتُهُ
وسَادت مساعيه وطابت مكاسبُهْ
جزى الله ذُهلاً كلَّ خير وبوركت
عُلاه وفازتْ بالنجاح مطالبُهْ
وعاش بنوهُ عيشةً يبْلغُونها
بها امَلاً مستْجمِلاتٍ عواقبُهْ
وساعَدَهمْ سعْدُ الزّمان وقبَلت
عوائدهُ الحُسنْى وَوَّلَتْ نوائبُهْ
وعادلهم عيدُ السَّلامة والعُلى
لدى كلّ عام ما استَقَلَت كواكبُهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي512