تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 06:05:47 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 782
أَلا زَعَموا اني ملَلْتُ ومَلَّتِ
أَلا زَعَموا اني ملَلْتُ ومَلَّتِ
واْبلَلْتُ من داءِ الجَوى وابلَّتِ
وانَّ الهوى المعْهُود بيني وبينها
تُقْضَّى وكانتْ غَمْرةٌ فَتَجَلَّتِ
وانَّا تبدّلنا كلانا وانني
تسَلَّيت عن غيّ الصّبا وتسلَّتِ
الا كذب الواشون إني لحافظٌ
لعهد اخلاَّئي ظُنونٌ تَخَلَّتِ
ولم تبْدلي عهد الصّدود وإنّما
عليَّ بريعانِ الدَّلالِ ادَّلتِ
ومكنونةٍ اْعزَزْتها من حَبيبةٍ
تملَّيتُ منْهَا زورَةً وتَملَّتِ
وبي غلَّةُ الصّادي إلى رشْفِ ريقه
طَويلاً شَفَت بالباردِ العذب غلَّتي
كفى اسفاً ان لن تُقضَّي لُبانةُ
وان لُيْيلاتِ الشبابِ تَوَّلتِ
ويا حبَّذا شرخُ الشبابِ وَعهْدُه
ولهوي بأيّام الصِّبا وتعِلَّتي
وابيضَ مخضوبٍ كأنَّ نصولُه
نِصالُ على رأْسي من البيض سُلَّتِ
اجِدَّك لما قيل قد جدّ للنَّوى
بجيرتك الأظعانُ حين استقلّتِ
بكَيتُ ودرَّتْ عَبرةً إثر عبرةٍ
جُفونُك يَوم البين حبْن ازْمَعلَّتِ
سَدلتُ رِدائي دُونَهُم خيفَةَ النَّوى
وقد أَسبلَت فيه الدّموعُ وبلَّتِ
وكم من دَم بالبين شطّ وطالما
جرت عبرة بين الطّلول فطلّتِ
وممنوعةِ الزُّوار مانعةِ الرِّضي
لذلك قد عزَّت علينا وَجَلَّتِ
حَصانٌ تبذَّلنا لها وتَمَنَّعَتْ
علينا وحرمَّنا القِلى واستَحلَّتِ
ورضيْتُ كذا منْها على القرب والنَّوى
نعيمتي وبؤسي أو هداي وضلَتِي
ولله ما صبري وكتمانيَ الهوى
وما إنْ بَدَت لي فيه نحْوى فدَلتِ
سوى زَفَرةِ نهْنَهْتُها فتَصَعَّدت
لدى عبرَةٍ كَفْكَفْتُها فاستَهَلَّتِ
وكم غُلَّةٍ في الصَّدْرِ من حُبِّ مُعْرضٍ
عَرَضت لها بالصَّبْر حتَّى اضْمَحلَّتِ
سوى حبّ ذهلٍ لست عنه بذاهلٍ
ضمائرُ أُصفيها لذْهلٍ وقلّتِ
لسيّد سادات العَتيك وحزبه
وافعالَه الازْدُ اكتَستِ وتَجَلّتِ
رأَيتُ المعَالي تهتَدي عنْد قصْدها
لذُهل ولو امَّت سِواهُ لضلّتِ
حَلفْتُ بوُفاد الحَجيجِ عصابة
وقد طلحْتُ بُزْلُ المهاري وكَلَّتِ
عِراقيّة اسرت فَلَمّا بَدَت لها
رؤسَ الصُّوى من ذات عِرق اهَلّتِ
ولبَّت معَ الإِحرام حتَّى إذا بداً
لها البَيْتُ طافَت بالْحَطيم وصَلّتِ
لقد جمع اللله المَكارِمَ والعُلى
لذُهلِ وفي معْمور مَغناه حلّتِ
سَماحُ على الرَّاجي إذا العُسْر مَسَّهُ
وحلْمٌ على الجّاني إذا النّعل زَلّتِ
وهِمَّةُ ساعٍ أيَّ فرع تَوقّلت
ومنةُ كاف أيَّ عبءٍ اقَلّتِ
من العَتْكيّينَ الذينَ بِدارِهمْ
عْفاةُ النّوالِ الْجَزْلِ باتتْ وظلّتِ
وعُكَّف آمالٍ تَرود لَديهِمُ
جَنى شَجَراتٍ أَثمرَتْ واظلَّتِ
شِدادٌ حِدادٌ يوردون نفوسَهم
إذا الحَربِ شبَّت نارُها فاشْمَعَلَّت
فَما تنجلى إلا وقد اسْعَروا لها
قنا الخَطّ دُقَّت اوظُبا الهند فُلَّت
وما مُزنةٌ عصرَ الرَّبيع بوابلٍ
وطْلٍ سَقَت وجهَ الصَّعيد فعلَّتِ
بأجوَد من يُمناكَ يا ذَهْلُ في النَّدى
بما وَهبت من انعُمٍ وازلَّتِ
لانّا وجدْنا في يمينكَ بَسْطةً
إذا انقَبضت كفُّ البخيل وغلَّت
ابَا حَسَن عزَّت يداكَ وطالتا
وكُفّت يدُ الباغي عليْكَ وشَلّتِ
فعَيّدْ بإدراك المُنى ما تواترت
ليالٍ أجنَّت أو شهور أُهلَّتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي782