تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 06:07:00 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 563
منازل الحيَّ من مَيْثا بتكريتِ
منازل الحيَّ من مَيْثا بتكريتِ
سُقيتِ صَوْبَ الحَيا علاً وحيّيتِ
حيثُ الجآذرُ والغِزْلانُ راتعةٌ
في دلَّةِ الوَشي لا بينَ السّباريتِ
تخْتَالُ في حُلُلِ الإضريج ناصِبَةً
أجيادَها في اللآلي واليواقيتِ
من كلِّ غانيةٍ كحلآء راميةٍ
عن مُقْلتي رشأً في السِّرب مبهوتِ
باتب تُضمِّخُ وحَفاً من ذوائبُها
من عنبرٍ بِسحيق المِسْكِ مَلْتَوتِ
تَفَتَرُ عنْ برَدٍ تَجْري مُحاجَتُهُ
من خَمرِ بابلٍ فيه سحْرُهَا روتِ
إذْ نَحْنُ والعيشُ بُرْدَ لا حَرور بهِ
إذْ ذاكَ والشرخُ بُرْدٌ غَيْرَ مَهروتِ
لم يَغْفَل الدَّهرُ عن ايامٍ الفَتْنا
حتَّى أحال عَلَيْها يوم تشتيتِ
يا ويحَ نفْسي من صوتِ الغرابِ إذا
بانوا وبيَّنه الحادي بتَصْويتِ
ما وجَد نيبٍ مُضلاَّتٍ تَحنُ معاً
كما وَجدْنا ولا وَجدُ المقَاليتِ
يا نفسُ حكمُ الهوى قاضِ عليك إذا
بطاعةِ الحبّ فاحيي فيه أو موتيِ
وَيلي مع الشّحْطِ من يوميْ قِلىً ونوىً
وفي الرِّضى من يدَيْ وَاشٍ وتبْكيتِ
وطيّبينَ كرامٍ أصْبَحوا وهُمُ
نَشْوَى من الخَمرِ صَرعى في الحَوَانِيتِ
من كلِّ ارْوَعَ منْطيقٍ إذا ثملوا
بصالحٍ وعن الفحشاءِ سكيتِ
عاطيتُهم عَلَلا صَفراءً صافيةَ
خِتامُها من ذكي المسكِ مَفْتوتِ
شمسيّة من لُعابِ الكَرم وقد عَتَقَت
بدير عانةَ أو بالغمر اوهِيتِ
وللقيانِ على عالي مَزاهِرها
ترنّمٌ بين محسوس ومهتوتِ
وفتيةٍ وخَدَت ايدي المَطيِّ بهمْ
في مهمةٍ طامسِ الأعلام عمّيتِ
انضآءُ سيْرٍ على الأنضآء تحْسَبُهُم
بين الفلا في الدُّجَى جنّانَ برهوتِ
شاموا بورِاقَ واستنشوا روائح قد
اغْنَتْهُم عن هدى بَدر وَخِرّيتِ
حتَّى إذا نزلوا أرض العتيكِ رَعت
أموالهم بين أمواهٍ وتثبيتِ
وفي ديار بني نبهان من سَمدِ
حلّوا بكل طويل الباع صَنتيتِ
محمد بن بنهان واحمد وقد
حلّوا بني عمرَ البيض المَصاليتِ
ثلاثةٌ كسيوف الهند كلَّهم
من كل ما أُوتي الأختيار قد أُوتِي
من كل أروع محمود شمائِله
سهل النَّوال جميل العفْو زّميتِ
مُؤثَّرٌ بصنيع الخَير ذي حسبٍ
مطَرّز بصنيع الفَضل منْعُوتِ
حُلاحلٌ غيْر مصروف إلى خلقٍ
وَعْرٍ وليسَ عن اْلحُسْني بملْفوتِ
آل العتيك قضى حكمُ المليك لهم
بالفضل والحمد والعلياء والصيّتِ
مهذَّبون بأحلامٍ وتجْربَةٍ
مشيَّدونَ بتأييدٍ وتثْبيتِ
شيبٌ ومُردٌ على جُردٍ مسوّمةٍ
مثلُ الصّقور عَلَيْها كالعَفاريتِ
تَرمي بهم غمرة الهيجا وتنقلَهم
في مشْمَعِلٍ من القَسطَالِ شِخْتيتِ
من كلَّ ارْوَعِ ندْبِ القَلْبِ منصَلتٍ
بكُل أَجرَد غضَبِ الغَرْبِ اصْليتِ
أَقْسَمْتُ بالوفدِ حُجّاجاً يؤُمُّ بِهم
رُكْبانُ مكَّة سَعياً في المَواقيتِ
إنّا إذا ما نوينا حبَّ غيْرَ بني
نبْهان كُنَّا كعُبَّادِ الطَّواغيتِ
ماذا أُحاول من دَهري وقد عَلقْت
كَفَّايَ منْهُم بحَبْلٍ غيْرَ مَبْتُوتِ
حُزْتُ الغنى وكُفوني في ديارهمْ
قَطْعَ المفاوزَ أَبغي بُلْغَة القُوتِ
هذي محاسنُ يحنو كل ذي مِقَةٍ
لها ويُعْرضُ عنْها كلَّ ممْقوتِ
عِشتُمْ بني عُمَرٍ طولَ المَدى وغَداً
حُسَادُكم بيْنَ مَخْذول ومَكْبُوتِ
وهَاكُم السَّحْرَ بَيْن الدُّرّ نيطَ إلى
صَعْبٍ غَريضٍ من الأحبالِ مَنْحُوتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي563