تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 01:41:05 م بواسطة المشرف العام
0 397
أنهلْتني بقَرْقَفِ الودِّ رَيَّا
أنهلْتني بقَرْقَفِ الودِّ رَيَّا
عللتْني بريقها العذب ريَّا
حبذا ليلة الوصال ففيها
صار طرف الرقيب عنَّا عَمِيَّا
قَصُرَتْ ليلةٌ بها قد قَدْ قعدنَا
مقعداً في الهوى مكانَا عليَّا
لم نَزَلْ في لذاذةٍ ونعيم
حينَ ما كنتُ يافعاً وصبيَّا
قطعَتْ للوصالِ حينَ رأتْني
قد تخضَّبْتُ بالمشيبِ عَتِيَّا
عَدِمَتْ عيشتِي الصفاءَ
ولمَّا هجرتْني لذاكَ هَجْراً مليا
قسَماً بالشبابِ لا تهجريني
بل صِلينيِ غُدَيَّةً وعَشِيَّا
إن تُواصلْ فذاكَ طِيبُ عيش
أو تُبَاعِدْ يكن عذاباً وبيّاً
عَزَّكِ اللهُ ترفقِين بحالي
يكن اللهُ بالحَفِيِّ حَفِيَّا
فَعَسى الصبُّ فيه تَرجعُ رُوحٌ
بعدَ أنْ كان هالكاً مَنْسِيَّا
يا إلهي فامنن عليَّ بتَوْبٍ
إنني كنتُ في الزمانِ عَصِيَّا
إن دَعَا للهَوى فكنتُ مجيباً
أو دَعَا للهوى فكنتُ أبِيَّا
وتعاطيْتُ للمعاصِي كثيراً
إنني كنتُ للذنوب جَرِيَّا
إن تُعذِّب فكان ذلكَ عَدْلاً
وإذا تعفو كنتُ عمري غنِيَّا
فتفضَّلْ وافعلْ بما أنتَ أهلٌ
واهدِني عاجلاً صِراطاً سَوِيَّا
عفْوَكَ اللهُ أَنْ أكونَ طريداً
حينَ أدعوكَ بالدعاءِ شقِيَّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الغشريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي397