تاريخ الاضافة
الخميس، 28 أبريل 2011 02:02:37 م بواسطة المشرف العام
1 648
وعن النبي رووا ترون إلهكم
وعن النبي رووا ترون إلهكم
كالبدر لا غيم عليه استكنفه
أترى مقالهم بلا كيف سوى
إفك يزاد لقائل ما أسخفه
لو كان منظورا وغير مكيف
لنفي الإله الكيف إذ أبقى الصفه
فعلام تأنف أن يكون مكيفا
وهو الذي التكييف لن يستكنفه
إذ كل منظور فذاك مكيف
أو لا فهات دلالة عن معرفة