تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 01:14:25 م بواسطة المشرف العام
0 497
زمانَ الصبا هل أنتَ للصَّبِّ عائدُ
زمانَ الصبا هل أنتَ للصَّبِّ عائدُ
أمَا حكَمتْ بالسُّقْمِ منك العوائدُ
أبيتُ وقلبي بالغرامِ معذَّبٌ
من الوجدِ في نارِ الكآبةِ خالدُ
وذكَّرني البرقُ اللموحُ معاهداً
لهنَّ فؤادٌ للغرامِ مُعاهدُ
تطوفُ بها بعدَ الظباءِ ربارِبٌ
وتألَفُها بعد الأسودِ الأسادوُ
ولم أنسَ ظبياً طيِّبَ العَرْفِ أغيَداً
له الخالُ لما عَمَّهُ الحسنُ شاهدُ
ترقُّ له في روضةِ الخدِّ وردةٌ
وفي الجيد من زهرِ الربيعِ قلائدُ
إِذا ماسَ ماسَ البان في وَشْيِ بُرْدِهِ
وماجَ كثيبٌ حولَهُ الحتفُ رَاكدُ
ويبسمُ عن درٍّ نضيدٍ تضمَّنتْ
بأوصافه للناظمين القصائدُ
ويلحظُ عن طَرْفٍ غضيضٍ مكحَّلٍ
من الغَنْجِ هاروتٌ بجفنيهِ راصدُ
علقتُ بهِ والواش لا درَّ دَرُّهُ
بمغزله والدهرُ دهرٌ مساعدُ
يواصلني في روضةٍ جادها الحَيا
لها النُّورُ من نَوْرٍ طريفٌ وتالدُ
يبيتُ إِذا جنَّ الظلامُ يُعلُّنى
كؤوسَ طلاً للهمِّ والبؤس ذائدُ
ويُنهلُنى من حانةِ الثغرِ قهوةً
مُجاجَتُها تُذْكي الهَوَى وهو باردُ
يقول ولي كفٌّ تَجوُلُ بكفِّه
أتقصدُ مَنْ إِن عَنَّ خطْبٌ معاندُ
فقلتُ له ربَّ المكارم سالماً
لك الله من تُلْقى إِليه المقاصدُ
مليك إذا قسنا به الفضل بالندى
غدا الفضلُ مفضولاً ويحيى وخالدُ
همامٌ مُقيلُ العاثرين معلِّمٌ
كريمٌ رحيمٌ طاهرُ العِرْض ماجدُ
سما فخره من دوحة المجدِ فرعُهُ
به حيث ظلَّتْ تستقلُّ الفراقدُ
ومزَّق جيشَ البغيِ بالبِيضِ والقَنا
وسالَمَهُ قسْراً مُناوٍ وحاسدُ
ولماَّ يزل سيفٌ له سيفَ دولة
له راية الإحسانِ والجودِ عاقدُ
يبيد العِدا في كل بيداءَ سَمْلَقٍ
بضربِ طُلاً منهُ تَكِلُّ السواعدُ
ويتبعُهُ في الفضل قحطانُ شِبْلُه
ببأْسٍ به كادتْ تذوبُ الجلامدُ
إِذا انتسبا لم يسخطاه خؤلةً
أجَلْ وهُمَا الرهطُ الذي لا يُباعَدُ
رياستُهُ والأصلُ إن شئتَ فخرُهُمْ
هم البوسعيديون عَمرٌو وخالدُ
تبابعةٌ بَطْناً وظهراً ومَظْهَراً
من الأزِد نَاشٍ منهم والولائدُ
يؤمُّهُمُ في المجدِ والبأسِ سيِّدٌ
كريمٌ صَفَتْ من راحتيهِ المواردُ
سلالةُ سلطانِ اليمانىِّ سالم
إِليه يمينُ الدهرِ بالقهرِ ساجدُ
رَقا حيث لا يرقى السِّمَاكُ من العُلا
ولم يستقم حيث استقام عَطاردُ
أميري خضمَّ الجودِ هاكَ قصيدةً
تفضِّلُها القومُ الكرامُ الأماجدُ
حكى لفظُها الدُّرَّ النظيمَ لوَ اَنَّهُ
يثقَّبُ لم تهوَى إِليهِ الخرائد
يهيم بها الشادي البصيرُ إِذا شَدَتْ
زمانَ الصِّبا هل أنتَ للصَّبِّ عائدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رزيق العمانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث497