تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 01:22:10 م بواسطة المشرف العام
0 432
ذكَرَ العقيقَ وقال ربعٌ أقفرا
ذكَرَ العقيقَ وقال ربعٌ أقفرا
يا مقلتي جودي بدمعٍ أحمرا
وَمِقٌ أصار الشوقُ وردَ خدودِه
لِنَوى أحبَّتِهِ بَهَاراً أصفرا
ويشوقُه ورقُ الحَمامِ ضحِيَّةٍ
إن هزَّ بالتغريدِ غصناً أخضرا
يَقرا لأهلِ العشقِ كُتباً لم يكن
في العشق شرحي حديثا يُفتَرى
دَع عذلَ من ذكَرَ العقيق فإنَّهُ
دنفٌ تملَّكهُ الغرامُ كما تَرى
وبمهجتي رَشأٌ تريكَ خدودُه
برقَ الغمامةِ في الدُّجنَّةِ قد سَرى
يفترُّ عن بَرَدٍ وَيُسفِرُ عن ذُكا
ويميسُ عن غُصُنٍ ويلحظُ جؤذُرا
ساجي اللحاظِ جَنانُه مستيقظ
ماءُ الشبابِ بوردِ وجنتِهِ جَرى
يمشي فُيزري بالغصونِ قَوامُهُ
ليناً ويذري الريحَ مِسكاً أذفَرا
قمرٌ إذا ذكَرَ المَلا أعراضه
بالبحث كانت في الحقيقة جوهرا
كم فيه من معنىً يغادرُ ذا الحجى
متولِّهاً في وصفه متحيِّرا
لو شاهد الزنديقُ آيةَ حسنهِ
لِلَّهِ كان مهلِّلاً ومكبِّرا
ما مرَّ إِلا والبريةُ قولهم
قولي به جلَّ الذي لك صوّرا
كم ليلةٍ سامرتُه في روضةٍ
أُنُفٍ تَلَذُّ العينُ منها منظرا
تُهدي إِلى الأبصار خضرةُ بسطها
وقت الأصيل رفارفاً أو عبقرا
فالسحْبُ تنْثُرُ في ثراها لؤلؤاً
والريحُ تحمل من شذاها عنبرا
عاطيتُه بنتَ الكروم مُدامَةً
قد خُلِّدَتْ في سجن دَنٍّ أعصُرا
كادتْ تطيرُ وكادَ شائمُ نُورها
لما هفا بالكاس أن يتطيَّرا
فشهدتُ جيداً بالعقيق مقلّداً
ونظرتُ زنْداً بالنضار مسوَّرا
وحظيتُ حين لَثَمْتُ جَنَّةَ وجنةٍ
وشربتُ حين رشفت فاهُ كوثرا
لله وردٌ رقَّ تحت نِقابه
حاولت منه قبلةً فتعصْفَرا
لم أنسَ مذ غنَّى ولم يك مِزْهَرٌ
في كفه فظننتُ يضربُ مِزْهَرا
واختارَ من نظمِ الوليدِ كسجعه
لله عهدُ سويقةٍ ما أنضرا
قلتُ اقتديتَ بنظم من يسمو على ال
شعراءِ كالشِّعْرى لعمرك والثرى
فأجابني حسبي به من ناظم
هاموا بلذةِ شعره أهلُ القرى
فَلْيَسْمُ من جعلَ الوليدَ لشعره
شيخاً وسالمَ ملكهُ ملكَ الوَرى
غوثُ اللهيف ملاذُ كل مُطَرَّدٍ
وبلُ الكرامةِ بحرها حامى الذرى
ربُّ السلاهِبِ والقواضبِ والقَنا
غوثُ القُرىَ ومشبُّ نيرانِ القِرى
ملكٌ بهيبته أنافَ وعدلِهِ
كسرى المعظمَّ في الملوكِ وقيصرا
مستيقظٌ إِن شبَّ ناراً للعدا
لم يدْرِ منه الطرفُ ما سِنَةُ الكَرى
أسيافُه تَروي الحديثَ وكفُّه
للناسِ كان مبشّراً أو منذرا
ليثٌ لوَ اَنَّ الليثَ ينظرُ فعلَهُ
بعداته يوم الكفاحِ تذَعَّرا
دع مدح عمرو في الشجاعة إِنه
يزري على عمرو ويفضح عنترا
واعدل به بالفضل ذاك ولا تقس
بنواله الفضلَ الكريمَ وجعفرا
مولى الورى بورود بحر نداكَ لا
عجباً أراني النظم أن أتبخترا
تُثْني عليك الخاطبون إِذا ارتقَوْا
يوماً بإقبال المساجد منبرا
لا زلتَ يا مولاى تتبعُ سنةَ ال
هادى وتقفو فى الشجاعة حيدرا
أبقاك ربُّكَ ما تألَّقَ بارقٌ
سَحَراً وما دمعُ الغمامِ تحدَّرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رزيق العمانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث432