تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 01:28:52 م بواسطة المشرف العام
0 394
بسواه لستُ وإِنْ نَأَى أتَعوَّضُ
بسواه لستُ وإِنْ نَأَى أتَعوَّضُ
رَشأٌ سبانى منه طَرْفٌ يُمْرِضُ
ذو قامةٍ كالسمهريِّ إِذا مَشى
لغصونِ باناتِ اللِّوى يتعَرَّضُ
يَفْتَرُّ عن بَرَدٍ فيوهمُ خدُّهُ
للناظرين سناهُ برقٌ يُومِضُ
قمرٌ رفعْتُ لدى الكواكبِ قدرَه
لكنَّهُ ما عِشْتُ قَدْرِي يخفِضُ
لم أنسَ ليلةَ وصلهِ في روضةٍ
قُضْبانُها في عطرِ مَنْشَمَ تنْفِضُ
تُزهى بأزهارٍ فهذا أحمرٌ
قانٍ وذا يَقَقٌ مليحٌ أبيضُ
فتخالُ هذا نائماً متسهِّداً
سَحَراً وهذا شاخصٌ لا يُغْمِضُ
فالآسُ يَنْشُر للسرورِ غَلائِلاً
خُضْراً فيلثِمُ ذَيْلَهُنُّ العرمضُ
والوردُ يُسْفِرُ عن خدودِ كواعبٍ
ولخَدِّهِ رأسُ البنفسجِ يُنْغِضُ
بِتْنا وطِرفُ الليلِ وهو مسوَّمٌ
منَّا بميدانِ المسرَّةِ يركضُ
نتنازعُ الكاساتِ بعد تعانقٍ
يُرْضي العفافَ بحجةٍ لا تُدْحَضُ
وأنا الفِداءُ لجؤذريٍّ أهيفِ ال
قاماتِ بالكفلِ العقَنْقَلِ ينهَضُ
فإذا ترنَّحَ خِلْتَ رُمْحَ قَوامِهِ
كوشيجِ سالمَ في العِدا إذ يُوخِضُ
ملكٌ تقيٌّ ذو حفاظٍ لم أزَلْ
أمْرِي له بعد الإلَهِ أفوِّضُ
والَيْتُهُ ولمنْ يودُّ أودُّهُ
دهري وباغِضَهُ المُماذِقَ أُبغِضُ
قِرْمٌ كفى الأعداءَ أنَّ حُسامَهُ
بدماهمُ كالأفعوانِ يُنَضْنِضُ
ضخمُ الدَّسِيعَةِ لو يُقَاسُ إِذا الحيا
يرفضُّ بعدَ ندَاهُ لا يتبعَّضُ
لُذْ تَحْظَ من يده النوالَ بربْعِهِ
وافخرْ فمذهبُ حبِّهُ لا يُرْفَضُ
ولئِنْ هدتْكَ إِلى القريضِ قريحةٌ
فامدحْه آيَ المدْحِ حينَ تقرِّضُ
مولايَ هاكَ عروسَ فكرٍ فخرُها
في الأرض أطولُ ما يكونُ وأعرضُ
غَرَّاءُ تسحَبُ في المجرَّةِ ذيلَها
تِيهاً وأُنْمُلُها الكواكبَ تَقْبضُ
هي شمسُ حسنٍ غيرَ أنَّ شعاعَها
للواحظِ القالي المشاجرِ تنْبضُ
ولأنتَ يا ابنَ الشُّوسِ ما هبَّ الصَّبا
لِأُهَيْلِ ودِّكَ في البرية تفرضُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رزيق العمانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث394