تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 01:44:10 م بواسطة المشرف العام
0 439
أتتْ تدَّرَّعُ الليلَ البهيما
أتتْ تدَّرَّعُ الليلَ البهيما
تُصافحُ عنك بالأرَجِ النسيما
بَرَهْرَهَةٌ تُريكَ إِذا أمَالَتْ
إليكَ قَوَامَها غُصْناً قَويما
أتتْكَ وأنتَ للإسعافِ منها
لِبُرْءِ حَشَاكَ تنتظرُ النُّجُوما
فما برحتْ تُريكَ من التداني
دقائق ما تخصُّكُمُ عُمُوما
ورُبَّةَ روضةٍ غَنّاءَ تحكِي
جنَانَ الخُلْدِ جَنَّتُها نَعيما
فكنتُ لمن يباري الوَرْدَ منها
برونقٍ خَمرِ وَجْنَتِهِ نَدِيما
وكانَ لكَ الخليلُ بلا اعتراضٍ
وكنتَ لقُدْسِ حَضْرَتهِ الكَليما
فباتَ يُسِرُّكَ النَّجْوى حديثاً
وبتَّ تبثُّهُ الشَّكْوى قَدِيما
وهبَّ صَباً سقيمَ الروح يَشفي
بلطف سَقَامِهِ الصبَّ السقيما
فلم تَزلِ الغصونُ تهزُّ جيداً
إِذا ما هَيْنَم الصوتَ الرخيما
فيا لَكِ ليلةً لولا مَعَانٍ
لقلتُ الكهفَ تُزْري والرَّقِيما
ونَاجِيَةٍ تشقُّ البيدَ سَيْراً
إِذا ناخت بوجْنَتِها الأديما
وكنتُ متى أعلِّلُها بلفظٍ
من الألفاظِ تُنْهِلُني رَسِيما
كأنَّ لها لِمَا أهواهُ عِلْماً
ولم أكُ من توهُّمِها عليما
إلى أنْ راقَني منها التفاتٌ
فقلتُ ولَمْ أزاجرْها عليما
ألا عُوجي فحسبُكِ مَنْ هدانَا
به اللهُ الصراطَ المستقيما
أَلا عوُجي إِلى كافي البرايا
ومَنْ أضحَى لسائلِه زعيما
أَلا عُوجىِ لغفَّارِ الخطايا
ومَنْ تُحْيي عطاياهُ الرُّسوما
إِلى الصمَدِ المعظَّمِ مَنْ تُنادِي
بُحرْمَةِ شانهِ الصَّمَدَ العظيما
إلى غَوْثِ الأراملِ واليتامى
ومن يَجْلُو برؤيتهِ الهموما
إلى مَنْ للعداةِ اللُّدْنِ كانتْ
شَبا أسيافه أبداً رُجُوما
إلى الملِكِ الذي يأوي نعيما
ويَصْلَى من يعاندُه جَحيما
فكم أحْيتْ مواهبُه نفوساً
وكم هَشَمَتْ سلاهبه جُسُوما
وكم من حاقد ناواهُ حَرْباً
فأصْبَح بعد بَطْشته هشيما
مليكٌ يفضحُ الأقمارَ فخراً
إِذا ما شِمْتَ منظرَه الوسيما
خَدِيني قل لمن أصفاكَ وُدّاً
وناهزَها بديهتُه فطيما
لكَ اللهُ ابنَ سلطانٍ إِذا ما
برزْتَ وظَلْتَ تنتظرُ الخصوما
رأيتُ الأرضَ ترجف منك خَوفاً
وشامَ عدوُّكَ الصبحَ الصريما
أسالمُ ليس من ناوى سَليماً
لَعَمْرُ أبي وإِنْ كنتَ الرَّحِيما
ولا اعتمرتْ له ما عِشْتَ دارٌ
ولو كانت لشَسْعَتِها تريما
أمُنْسِيَتي برأفتهِ ربوعاً
عَدِمتُ بسُوحِها العيشَ الذميما
فلستُ لما تُشرِّفُني بناسٍ
لعمرُكَ أو أكونَ إِذاً رميما
وأنَّكَ دُمْتَ ترفعُني سموّاً
هجمتُ به على الجوزا هجوما
وأنَّ سماءَ مجدِكَ ليسَ تَبْقَى
رُجُومُ نجومِها أبداً رجوما
فدم واسلم أميري لا استطالت
يدُ الأيامِ إِذ قَصُرَتْ لزوما
وعِشْ مولايَ ما الورقاء غَنَّتْ
بأيكةَ أو دَعا داعٍ حَميما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رزيق العمانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث439