تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 01:47:53 م بواسطة المشرف العام
0 427
إن جئتَ فنجة دارَ العزِّ والكرمِ
إن جئتَ فنجة دارَ العزِّ والكرمِ
فاقْرَ التحيةَ أهلَ الفضل والشِّيَمِ
واشرحْ لهم فَرْطَ أشواقي وقلْ لَهمُ
تركتُ وَامِقَكُم لَحْماً على وَضَمِ
مُتَيَّماً ليس يَسْلو عن مَحبَّتِكم
خَدِينَ وجدٍ حَلِيفَ الهمِّ والسَّقَمِ
إِذا بدا البارقُ الغَرْبيُّ وابتسمتْ
تَنْهَلُّ آماقُه بالدمعِ كالدِّيَمِ
وإن يُقَهْقِهُ رعدٌ حَنَّ مدّكراً
يُقَسِّمُ الفكرَ بين الضالِ والسَّلَمِ
صبٌّ له عند مَرِّ الريحِ وَلْولةٌ
لسمعهِ حينَ يَلْقى دِقَّةَ الكلمِ
وإِن ترنَّمَ قُمْرِيٌّ على فَنَنٍ
أبكى الحمامَ بأشتاتٍ من النغمِ
لا زالَ من نرجسِ الألحاظِ مَدْمَعُهُ
يفيضُ ساكبُه في الخدِّ كالعَنَمِ
لم يجْدِهِ القولُ بالتبريحِ بَعْدَكُمُ
آهاً لِما فاتَ والهْفَاه وانَدَمي
فحسبكمْ أنَّهُ صَبٌّ حليفُ أسىً
إِذا دَجَا الليلُ منهُ الطرفُ لم يَنَمِ
يصيحُ آهاً وواشَوْقاً وواحَزَنا
لِبَيْنِهِمْ يا لقومي بَعْدَ قُرْبهمِ
دنوتُ بانُوا قَسَوْا رقَّيْتُ من شَغَفٍ
جَفَوا ترضَّيْتُ قَسْراً جَوْرَ حكمهمِ
للهِ قومٌ أقامُوا الوجدَ إِذْ رحلوا
بمهجتى وهي تَسْعَى إثْرَ عِيِسهِمِ
فراقهمْ يومَ جَدَّ البينُ جَدَّدَ لي
وجْداً لعهدٍ مع الأحباب في القِدَمِ
سَرَوْا بليلٍ وقد ضَمَّتْ هوادجُهمْ
بدور تمٍّ أراقتْ بالجَمَالِ دَمِي
وغادةٍ تأسِرُ الألباب إِنْ سفعتْ
تبسَّمَ البرقُ منها من لَثَاتِ فَمِ
رَخْصِ الأكفِّ حكى البِلَّوْرَ ساعدُها
صَقْلاً وأطرافُها كالتِّبْر في الضَّرَمِ
موّارةِ الرِّدفِ منها الخصر مُنهضمٌ
تَسْبي القلوبَ بموَّارٍ ومنْهَضِمِ
تميسُ غُصْناً وترنو جُؤْذُراً غَنجاً
وتنفحُ الرَّبْعَ نَشْرَ العَنْبر الشَّبمِ
حوراءَ تُعْزَى أماقيها وقامتُها
إلى ابن ذي يزنٍ بل أو أَبي هَرِمِ
مفلوجةِ الثغرِ منها الطرفُ في دَعَجٍ
درّيَّة الثغر منها الأنف في شَمَمِ
لم أنس زَوْرَتَها قبلَ الفراقِ على
بَهِيجِ رَوْضٍ سَقَتْه السحبُ بالرَّهَمِ
بتْنَا كراماً على ثَوْبَيْ تُقىً وهَوَىً
نواصلُ اللثمَ من فَرْعٍ إِلى قَدَمِ
وباتَ يُنْهِلُنا الساقى معتَّقَةً
تُفيدُ شاربَها ما عاشَ بالحكمِ
صهباء يَعلو لها في كأسِها شررٌ
وفي معتَّقها الأرواحُ في عدمِ
تقولُ لي وَهْي تَثْني جيدَها مَرَحاً
هذا هو العيشُ أفديه هوىً بدمي
وهذه حضرةُ القدس التي طَهُرَتْ
من الأباطيلِ وانجابَتْ عن التُّهَمِ
كحضرةِ الملِكِ الشهمِ الذي خَضَعتْ
له أجلُّ ملوكِ العُربِ والعجمِ
فقلتُ من ذَا فقالت من له شرفٌ
في الأرضِ أشهرُ من نارٍ على علَمِ
فقلتُ من ذا فقالت ذو البسالةِ مَنْ
يُدْعَى إِذا شَامَ حَرْباً فَالِقَ القِمَمِ
فقلت من ذا فقالت مَنْ لَهُ خُلُقٌ
كالروض مبتسمٌ في وجهِ مبتسمِ
فقلت من ذا فقالت سيدٌ سَنَدٌ
أخو تُقَى نقيٍّ وكَمي
فقلت تعنينَ يا لَمْيا المراشفِ لي
أبا محمدَ ذَا الآلاءِ والنعمِ
مولَى الورى سالمَ النَّدْبَ الذى شهرَ ال
عدلَ القويمَ بحدِّ السيفِ والقلمِ
قالت نعم قلت لُقِّنْتِ الرشادَ له
مناقبٌ لم يَنَلْها سائرُ الأممِ
ضخمُ الدسيعةِ من والاه في نِعَمٍ
من الأنامِ ومن ناواه في نِقَمِ
ملكٌ يطبِّقُ يوم الروعِ إِنْ شَهِدَتْ
خيوله الخَصْمَ صَدْرَ القاع والأَكَمِ
ولم يزلْ يمطرُ الغبراءَ باَرقُهُ
من الدماء بِسيلٍ هامِرٍ عَرِمِ
تظلُّ تفعلُ بالأعداءِ حَمْلَتُهُ
يومَ العريكةِ فِعْلَ الليثِ بالغنمِ
يا ابنَ العُلا وبدورِ الأزْدِ فخرُكُمُ
بينَ الخليقةِ طرّاً غيرَ منكتمِ
إِن كان للدهر جسمٌ أنت جوهره
لا يستحيلُ مع الإعراضِ في القسمِ
لله درُّكَ عِشْ في نعمةٍ أبداً
لا تضمحلُّ ومجدٍ غيرِ منصرمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رزيق العمانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث427