تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 01:49:30 م بواسطة المشرف العام
0 466
سقْت رَبْعَ هندٍ هاطلاتُ الغمائمِ
سقْت رَبْعَ هندٍ هاطلاتُ الغمائمِ
وأهدتْ له الأرواحُ مسكَ اللطائمِ
هو الربع فانثر إِن مررتَ بسفْحِهِ
لآلِئَ دمعٍ من لحاظٍ سواجمِ
عَفَا وهْوَ محمود الثَّنا متبدِّلٌ
بآرامه عِينَ المَها والبغائمِ
إذا ذُكِرَتْ يوماً معالمُ أنسِهِ
تَأَسَّى عليهِ حسرةً كلُّ عالمِ
تلومُ اللواحي مَنْ تَسَلّاهُ فاعْجَبوا
على طلَلٍ يَنْهى العَزَا كل لائمِ
سأندبُهُ نَدْبَ الَثواكلِ حَسْرَةً
وأبكيهِ من شَجْوٍ بكاء الحمائمِ
خليليَّ لا والله لو كنتُ سالباً
هَوَاهُنَّ لم أقْرَعْ هَوىً سنَّ نادِمِ
ولا اعترضَ الحبُّ المبرِّحُ باعثاً
كمينَ جَوىً بين الحشا والحَيَازمِ
كأنَّ دموعي والغرامَ يسوقُها
وشيكاً عليها السَّكْبُ ضربةُ لازمِ
سقَى الله ربعاً مَرَّ في ظلِّ أنسه
لنا بالرضى عيشٌ كأضغاثِ حالمِ
فتاة بها تحكي البدور طوالعاً
من الخِدْرِ في ليلٍ من الشعر فاحمِ
علقتُ بها والدهرُ ساهٍ لعلمه
على أنَّ لحظَ اللحظِ ليس بنائِمِ
تُواصِلُني في الجُنْحِ شَوقْاً وعفّةً
ولم نقترفْ بالوصلِ سوءَ المآثمِ
تدِيرُ مُداماً لا مدامةَ كَرْمَةٍ
ولكنَّها من ثَغْرِ بنتِ الأكارمِ
وتبسِمُ عن ثَغْرٍ كأنَّ وَميِضَهُ
حسامُ مبيدِ الخصمِ في الروعِ سالمِ
سلالةِ سلطانِ بنِ أحمدَ ذى العلا
حليفِ الندى مَلْكِ الملوكِ الأعاظمِ
همامٍ تَرَقَّى سُلَّمَ المجدِ ناشئاً
بِبِيِضِ الظُّبا فتَكْاً وزُرْقِ اللهازمِ
يَفيِضُ إِذا اسَودَّ الغمامُ ولم يُفِضْ
غمامُ عطاياهُ ببِيضِ الدراهم
إذا اخترطَ الهنديَّ خَرَّتْ غلاصِمٌ
وسالَ على البيداء مِخُّ الجماجمِ
له إِن عَوى للخصمِ كَلْبٌ لدى الوغَى
زئيرُ أسودٍ تحتَ وقعِ الصوارمِ
وخَيْلٌ إذا شامَتْ قصورَ عُداتِهِ
تُسابقُ أطيارَ النسور الحوائمِ
بها يَطَأ الهاماتِ من كل أروعٍ
غَضَنْفَرُهُ في الرَّوعِ ماضي العزائمِ
أميرَ الورى لا زال مجدكَ شأوُهُ
يناطحُ هاماتِ النجومِ العظائمِ
ولا غروَ إِنْ أضْحَتْ بخيلكَ والظُّبا
ربوعُ الأعادي دارساتِ المعالمِ
وأقسمُ لا خالفتُ في كل منهجٍ
أبا القاسم المختارَ من آل هاشمِ
يقرُّ لكَ الإحسانَ والعدلَ في الورى
وخصمُكَ يُسْقَى كأسَ سُمِّ الأراقمِ
وماذا عسى قوْلي وفخرُكَ في العَلا
تحيَّر عَن تحديده كلُّ ناظمِ
كفاكَ لسانُ الحال لا زالَ ناشداً
أَلا من يناَوِي سالماً غيرُ سالمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رزيق العمانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث466