تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 02:01:18 م بواسطة المشرف العام
0 326
هَزَّ لي عِطْفَهُ وأعرضَ هازِى
هَزَّ لي عِطْفَهُ وأعرضَ هازِى
حائداً عن حقيقيتي والمجازِ
تتمنّاهُ مقلَةُ العاشق الصب
بِ له منزلاً من الإعزازِ
جائرُ الحكم حائزٌ كلَّ ما يقْ
ضي وما ذاك بالجميلِ بِجازِي
عاذلي لا تَسَلْ عن الجارحِ الدا
مي فجرْحي من طرفهِ الجرَّازِ
لَوْمكَ اللؤمُ فاتركِ اللومَ واللؤ
مَ وأصلحْ فأنت شيخ المَجازِ
كيف أسلو فريدَ حسنٍ لقد حا
كَ له حسنُه فرنْدَ الطرازِ
بأبي رمحُه الذي أخذَ الوَخ
زَ عن السمهريِّ والوَخَّازِ
والحسامُ الذي بكلِّ حسامٍ
حاسمِ المَضْربَيْنِ زادٍ وهازِي
فُرَصُ الصَّبِّ ممكناتٌ وقد عز
زَ له منه مكْمَنُ الإنتهازِ
ما الضليعُ العزيزُ يَلْحقُهُ ضا
لعُ رِجْلٍ مشى على عُكَّاز
من عذيرِي من مَحْض شحناء شانٍ
ظاهرِ المقتِ كاشحٍ لَمَّازِ
يبسمُ الثغرَ كلَّما مزَّقَ البز
زةَ دهري وانتاشني بابتزازِ
والفتى الأحوذيُّ إِن فاته الحظ
ظُ تصدَّى شماتَةَ الهمَّازِ
ما لِدهري قد مال عنِّى فعنَّا
ني بزارٍ مشاغبٍ نَبَّازِ
وازدَرى في بذاءةٍ وَشْيَ شعري
وهو يُزْرِي مُلاءةَ البَزَّازِ
طالما سُقْتُهُ لسُوقِ كسادٍ
تَجرتْ فيه فتيةُ الأَلْغَازِ
ليتنى قد لقيتُهُ في وطيسٍ
سَعرَتْه ولا يدُ الخبَّازِ
وهجرتُ القرائح المستهلَّا
تِ قُراحاً في الربْع والأقوازِ
أنا لولا محمدُ الشهمُ جهَّزْ
تُ إِياساً من القريض جِهَازِي
فهو حسبي ندىً ولي وعدُهُ الصا
دقُ يَشْفي صَدايَ بالإنجازِ
ملْكٌ قد سما بمركزِ عَلْيا
هُ فأوْلَى العفاَةَ سامي الرِّكازِ
مجزل الجودِ هازم الجيشِ إِن أب
رزَ سيفاً للخَصْمِ يومَ البِرَازِ
أسَدٌ نابهُ الردينيِّ والظُّفْ
رِ شباةُ المهنَّدِ الجزَّازِ
حازَ مجداً يَثْني مناوِيهِ عنهُ
في مَرامٍ مبعَّدٍ منحازِ
قاطعٌ عضبُهُ شقاشقَ همَّا
زٍ مناوٍ ونابزٍ غمّازِ
فلسانُ الثنا له فيه تأوي
لُ معاني زمخشريٍّ ورازي
فهْوَ عن أنْمُلِ المكَلَّمِ موسى
جبهةُ الخَصْمِ ذاكَ بالوكَّازِ
يا حسامَ الإمامةِ الحاسمَ الخص
مَ إذا ما انبرى لعازٍ مُعَازِ
أنتَ ليثُ الوغَى إذا أنتَ تغزو
أو أتى المعتدي المخاصم غازِ
أمطِرَنْ بالنوال درَّ قريضي
تتغاياهُ مقلةُ الخرَّازِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رزيق العمانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث326