تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 02:07:40 م بواسطة المشرف العام
0 450
أصَدوفُ إِني عنكمُ لم أَصْدفِ
أصَدوفُ إِني عنكمُ لم أَصْدفِ
فاستغْرِفي من نهرِ دمعي تعرفِ
إنَّ المحبَّ إذا تنقَّلَ في الهوى
كتنقُّلِ الأفياءِ لا خلٌّ وَفي
وإِذا خَلا من فَرْطِ وجدٍ لا جَوىً
منه شِغَافُ حَشَاشةٍ لم يُشْغَفِ
حَكم الوَدادُ عليَّ وهو مسطَّرٌ
بجوىَ هوىً مستظْرَفٍ مستطرفِ
فهتفتُ منه منَاضِلاً ومبَارياً
في أيْكِه وُرْقُ الحمامِ الهُتَّفِ
ورويتُ ما يَرْويه غيرَ محرَّفٍ
وتلوتُ ما يتلوه غير مصحَّفِ
آيُ الغرامِ بليغةٌ وجليَّة ال
معنى أكاد أجلُّها كالمصحفِ
ولو اَنَّ ذا وَلَهٍ أشارَ لشرحِها
لتصنَّفتْ في صُحْفِ ألْفِ مُصَنَّفِ
أشبيهة الأغصانِ في إِرْهافها
قَدّاً أطرفُكِ من فَرنْدِ المرهُفَ
ونظيرةَ الشمسِ التي لِشماسِها
رأدُ الضحى وأصيلِها لم تكْسَفِ
رِفْقاً بصَبٍّ صَبَّ من عبراته
في ربعكمْ سيلَ الغيوم الوُطَّفِ
أَلفَ الضَّنا حتى تركتِ قَوامَه
ألفاً يُدقُّ علىِ رِقاقِ الأحرفِ
ومن الجوى فَوَّفْتِ أسود هامِهِ
وأوَدُّهُ لو كان غيرَ مفوَّفِ
جودي بوصلٍ رائقٍ مستظرفِ
يَنضو به مضُنْاَكِ وشيَ المُطْرَفِ
في روضةٍ غَنّا تشفُّ بعبقَرٍ
وترفُّ من مخضرِّها بالرَّفْرَفِ
ومن الوسامةِ لا تزالُ ثغورها
بسَّامةً لبكا العيونِ الذُّرَّفِ
فالوُرْقُ في أوراقِها تَقْرا ضُحىً
صُحفَ الهَوىَ المستطرفِ المستظرفِ
فيرقُّ طوراً ما يروقُ من الغنا
منها من الإعلان والسرِّ الخفي
وأنا الفداءُ لكأسِه ولو التقى
لشَفَيت من ألم الجوى فاهُ بفي
والرأيُ أن أسعَى إلى طلب الندى
صبحاً وفي الأسحارِ غيرَ مسوِّفِ
فأحلُّ حيثُ الغيثُ روضَ رياضهِ
وأفوتُ أرضَ الأقتم المتقشِّفِ
إن القويَّ العزم في طلب العُلا
ولو انتهى بتحوُّلٍ لم يَضعفِ
ومؤمِّلُ الجودِ الخضمِّ أمامَةٌ
يمٌّ يُشَرَّفُ بالجمانِ الأشرفِ
فاتْلُ الثنا والحمدَ إِذ هو سورةٌ
لمحمد الوافي ابن سالمه الوفي
اللوذعي الملكِ الشريفِ مُبَدِّدِ ال
أعداءِ قاطبة بحدِّ المشرفي
المزْدرِي بذَكا وحلمٍ راسخٍ
راسٍ إياساً وابنَ قيسِ الأحنفِ
غيثِ المكارم ليثِ كلِّ كريهةٍ
أهوالُ موقفها كهوْلِ الموقفِ
حامي الثغورِ إذا تعصفَر وجهُها
واصفرَّ من مسودِّ خطبٍ مرجِفِ
لله طلعةُ شمسهِ فصَريمُنا
صبحٌ بمفْعَمةِ الضيا لم يختفِ
إيهاً لشمسِ سَمَا هُدىً لم تُكْسَفِ
أبداً وبدرٍ نيِّرٍ لم يُخْسَفِ
شرفاً يُنادي الوافدين نديُّهُ
ويجلُّ قدراً أن يَعافَ المُعْتَفي
سَلْ عن سُيولِ نَوالهِ المتنوِّعِ ال
حسنى وقف متحيِّراً واستوقفِ
وقُلِ السعيدُ فتىً سَعَى لمواهب ال
ملكِ السعيد البوسعيديْ المُسْعِفِ
وإِذا الشريفُ جنىَ الدنانيرَ امرءاً
وتألَّفَتْهُ ألوفُهُ لم يُسْرِفِ
بأبِى سلالةُ سالمٍ من عَيْلَمٍ
عن عالَمٍ أصدافه لم تصْدفِ
كرماً يفيضُ لمائحٍ ولماتحٍ
ترفاً إِلى هذا وذا لم يترفِ
وشديدُ بأسٍ في الوغَى متالِّقٌ
ببرُوقه في رعده المتقصِّفِ
فربوعُ أهلِ ودادِه مُخْضَرَّةٌ
وبقاعُ ماقِتهِ كقاعٍ صَفْصفِ
صافي الجَنَان لمن صَفى فخدينُه
كلُّ امرئٍ متزهِّدٍ متصوِّفِ
أنا من مكارمه نَسِيتُ مكارهاً
فكفى به وبه المكارهُ تكتفي
ومن اللجينِ المستفيضِ بكفِّهِ
بيتُ القصيدِ بُنَيَّةٌ من زخرفِ
وإذا نثرتُ له المحامدَ والثنا
يوماً شفيتُ به شغَافَ المشْغَفِ
يا ابنَ الإمامةِ يا فرَنْدَ حُسَامِها ال
جدّاع يوم وغىً أنوفَ الأُنَّفِ
أنتَ الشريفُ ابنُ الشريفِ وغيركم
إِلا بكم هيهاتَهُ لم يَشْرُفِ
عشْ في سناً وسَناَء فِخر باذخٍ
في عزة والكيفُ غيرُ مكيّفِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رزيق العمانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث450