تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 05:55:11 م بواسطة المشرف العام
0 578
هجرَ الحبيبُ فما أَمرَّ جفاهُ
هجرَ الحبيبُ فما أَمرَّ جفاهُ
ويْلاهُ من هجِرانه ويْلاهُ
هام الفؤادُ بحبِّه فتأجَّجت
نارُ الصبابةِ والجوى بهواهُ
هدرتْ حمائمُ لوعتي لمَّا انثنى
في غصنِهِ وحُلِيِّهِ غَنَّاهُ
هَمِّي بما بصدودهِ فله فَمي
يشكو الصَّدَى ويصدُّ عني فاهُ
هوتِ الثغورُ على الثغورِ مودَّةً
فتسلسلتْ لحَشَاشَتي صَهْبَاهُ
هَصَرَتْ يدى غُصْناً ولولا خشيةُ ال
باري العظيمِ مددْتُها لتقاهُ
همَّ الفؤاد وكادَ منه أن يرى
رأياً يشقُّ به بُرودَ تُقاهُ
همعتْ لواحظُنا تَصَبَّبَ مدمعٌ
لمَّا انتضَى كفَّ الصباح طوَاهُ
هزَّتْ معاطفُه لكفِّي بانةً
ورنت إِليَّ بعبرةٍ عيناهُ
هشَمَ الظبا عظمَ الصريم بصارمٍ
سيفِ ابن سالمَ بالوميض حكاهُ
هو ذو الثنا الملكِ الأجلِّ محمدٍ
المستهلِّ إِلى العفاة عَطَاهُ
هادي المضلِّ إلى سويِّ صراطه
ومعذِّبِ الغاوي بنارِ وَغَاهُ
هيهاتَ هيهاتَ المفرُّ لهاربٍ
ومن المحالِ المستحيلِ نَجاهُ
هاجتْ بهوجِ خيولهِ نار الوغى
ورأى العدوُّ من الشُّواظِ رَدَاهُ
هامتْ بمدحته جهابذةٌ رقوا
أفُقَ القريضِ المستضيء سَمَاهُ
هاداهمُ بنجومِ تَوْمٍ مُشْرِقٍ
يُعْطي الشموسَ المسفراتِ ضياهُ
هذا هو المجدُ الأثيلُ فلا يُرى
أفلاكُ من هو للأنام رؤاهُ
هاكَ ابنَ سالمَ روضَ مدحٍ زاهرٍ
يَسْبي القلوبَ الطيِّبات ثَنَاهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن رزيق العمانيعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث578