تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 29 أبريل 2011 06:10:50 م بواسطة المشرف العامالجمعة، 29 أبريل 2011 06:13:03 م
0 568
بَرقٌ أضا من أيمن الجَرْعاء
بَرقٌ أضا من أيمن الجَرْعاء
غيثاً مُلِثاً دائمَ الأنواءِ
وسقى ربوعاً من زَرُود وعالج
فالرقمتين هتون ماءِ سماءِ
عهدي بها والشَّمْل مجتمع بها
من أهلها كالروَّضة الغنَّاءِ
أمست خلاءً بعد ساكنها وما
يحلو لها قلبي من البُرَحاءِ
جرت عليها الرِّيح أوديةَ البِلَى
من زعزع أو سجسجٍ ورُخاءِ
عُوجُوا بمربعها لكي ما يشتفى
بترابها قلبي من الأدواءِ
لا تعدلوني إن بكيت صبابةً
برسومها إن كنتمُ سُجرائِي
فعسى البكا يحدى بها ولعلَّما
بطفي لهيب الشوق من أحشائي
إني أنا الصَّبُّ المتيَّمُ في الهوى
هو في الحَشاشة والبكاءُ وشفائي
كيف الخلاصُ من الغرام ولم أفق
بعد النَّوَى من لوعةٍ وبكاء
يا عاذلي دعني ولومي إنني
في الحب والبلوى من الأُسراءِ
لو ذفت ما قاسيت من ألم الجَوَى
لعذرتني وسميت في استشفائِي
أو خِلْتَ مَن أهوى لهمت ولم تزل
متحيِّراً في شدَّةٍ ورخاءِ
سقْيا لأيام الصبي من حيث لم
يَنْأَ الحبيبُ مخافةَ الرُّقباءِ
أيام يرفُلُ في الشباب وعيشنا
صافٍ من الأكدار والأقذاءِ
والدهر يرمُقُنا ونحن بلذة
متنعِّمين بمقلة شوشاءِ
والعيش أُغْيَدُ والحبيب مُواصل
متلذِّذٌ في بهجةٍ ورُوَاءِ
لما نضا ثوب الشَّبيبة والصِّبَي
صدَّ الحبيبُ ولم يَجُدْ بِلِقاء
كيف التَّغَزُّل والشبيبةُ أدبرت
وأتى المشيب بِتَرْحَةٍ وعَناءِ
فاربأْ بعمرك أن يمر ولم تَؤُبْ
مُسترشدا من ذي الوَرَى بثَنَاءِ
وارفض جميع الشُّغْل عنك وجِدَّ في
التأْويبِ والإدلاجِ والإسراءِ
واقطع مهامه كل خرق هَوْجِلٍ
بشِمِلَّةٍ محبورَةٍ وَجْناء
واقصِدْ أبا العَرَب بن سلطان الذي
عَمَّ الوَرَى بكرامةٍ وسخاءِ
فهو المؤمَّل والمرجَّى في الجَدَى
لا زال يعلو في سَناً وسَناءِ
أهل السماحةِ والفصاحةِ والنَّدَى
وأبو السخاء مهجِّن الكُرماءِ
لينُ الخلائق زاهدٌ متورعٌ
لكنه كالليث في الهيجاءِ
غيث إذا ما الغيثُ ضَنَّ بمائه
ونواله يزرى على الدأْماءِ
عرف السياسة مُذْ نشا فكأنه
ورث الذكا عن حكمة الحكماءِ
فغدا وحيد زمانه متفَرِّدا
بحذاقة العلماء والفصحاءِ
يا ابن الإمام العدل سلطان العروبةِ
سيد الأرباب والعُرَباءِ
إني رجوتك أن تَسُدَّ خَصاصتي
والظَّنُّ مِنِّي لا يخيب رجائي
ومُؤَمِّلٌ أملا بأن أحظَى وإنما
أمَّلْتُ منك بأن تُجيبَ نِدائي
إيَّاكَ أن تدَعَ الزَّمانَ يُصِيبُني
بَلواهُ بالبأْساءِ والضَّرَّاءِ
أو أن يُكَدِّرَ ما صَفَا من مَشْرَبي
بصُرُوفِهِ أو أن يَهُدَّ بِنائي
فادْرَأْ أذاةَ النائباتِ وكُفَّها
عن أن يَعضَّ بها على أعضائي
ولْتَسْخُوَنَّ بما مَلَكْتَ فإنه
فَانٍ ويبْقَى فيكَ حُسنُ ثَنائي
وارحم وَجُدْ حتى يقولَ الناسُ ذا
أَغْنَى الوَرَى من كثْرَةِ الإعطاءِ
مَدْحي لكم أرجُو به الحُسنَى غَداً
أو أن يُبَوِّئَنِي بدار بَقاءِ
خُذها هَدِيَّا لا يَفُوهُ بمثْلِها
أحدٌ من الفُصَحاء والشُّعَرَاءِ
نَزَّهْتُها من كل مُلْكٍ فاخِرٍ
من حيثُ أنتَ لها من الأكْفَاءِ
فاسمَعْ لها عَرَبِيَّةً فكأنَّها
من حُسنِها كالغادَةِ الحَسناءِ
لا عَيْبَ في أبياتِها إلا إذا
قُرِئَتْ تُسَوِّدُ أَوْجُهَ الأعداءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني568