تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 06:31:04 م بواسطة المشرف العام
0 559
دَرْويشُ يا ذا الخِلْفَة الشَّوْهاءِ
دَرْويشُ يا ذا الخِلْفَة الشَّوْهاءِ
سُوءَى أبٍ لك يا أبا الغَوْغاء
يا كعبةَ الأنذالِ بل يا أرذلَ ال
أرذالِ بل يا أجهل الجُهلاءِ
يا سيىءَ الأخلاقِ بل يا أفسق الَ
فُسَّاقِ بل يا أجبنَ الجُبناءِ
يا معدنَ الإفسادِ بل يا موردَ ال
أوغادِ بل يا تَوْلَبَ البيداءِ
يا سُلّم الجهَّالِ بل يا عنوة ال
عُذَّالِ بل يا أثقلَ الثُّقلاءِ
يا أقذر الأخلاق خُلُقاً في الوَرَى
يا قُرْحَةَ في القلبِ والأحشاءِ
يا أكذبَ الضُّلاَّلِ في أخبارهم
وأخَسَّ مَن يمشى على الغَبْراءِ
ورمَيْت عبدَ الله نسلَ محمد
قاضي الورى بالقَوْلَة الشنعاءِ
حاشا ابنُ محمود الوليُّ المرتضى
أهلُ الوفاءِ ومَعْدن الآلاءِ
تعساً وقُبحاً يا سُلالة مُشملٍ
وشَرُفْتَ إذ أعملتُ فيك ندائي
ما كان حقّك يستحقُّ هِجائي
واحَرَّني ضيَّعْتُ فيكَ هِجائي
ومن العجائب أن شخصك ميِّتٌ
وتُعدُّ في الدنيا من الأحياءِ
قد ضاقَ وصف الذِّم فيك لأنني
رائيكَ لا شيئاً من الأشياءِ
مُزِّقْتَ كلَّ مُمَزَّقٍ دون الورى
يا ضيفَ وقْت المَحْلِ يوم غَلاءِ
أتعيبُ مَن لم تَسْوَ شِسْعَ نِعاله
وتَسْبُّهُ يا أخبثَ السُّفهاءِ
شُلّتْ يداكَ وفضَّ فُوك وفرقت
أيديك يا أخَ مِحْنة وشقاءِ
وأراكَ يا أعمى العُيُون عن الهدى
مُتحرفاً في طَخْيَةٍ عمياءِ
وأراكَ عِبْتَ النور في آفاقنا
وركضت خيل الجهل في الظَّلماءِ
لو كان يعلَمُ آدمٌ من صُلبِه
تأتى لَفَرُ وحادَ عن حَوَّاءِ
لو تنصف الغبراءَ منك لَسُخْتَ في
قعر القرارِ بصورةٍ شَوْهاءِ
خُذْها مُغَلْغَلَةً تلاطمُ مَوجها
بالذمِّ مثل تلاطُمِ الدَّأْمَاءِ
جاءَتك تَسْعَى بالسُّمومِ سريعةً
في السَّعْىِ مثل الحَيَّةِ الرَّقشاءِ
تكسوك يوم الحشر ثوب مَذَلَّةٍ
حتى تجىءَ بتِكَّةٍ سوداءِ
إن لم تَتُبْ فعليك لَعْنُ إلهنا
أبداً مقيماً يا أبا الفحشاءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني559