تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 06:39:16 م بواسطة المشرف العام
0 577
سلامٌ كريح المسك بل هو أطيبُ
سلامٌ كريح المسك بل هو أطيبُ
وأشهى من الماء الزلازلِ وأعذبُ
وأَحْلَى مِن الشهد المشوبِ بِسَلْسَلٍ
وأعذب من رِيقِ الحبيبِ وأطيبُ
يفوقُ على نشر الرياحين نفحهُ
ويُزْرِى بريحِ العودِ حين يقلَبُ
تُسلى قلوبَ الوالهينَ ملاحَةً
ويذهب بالأحزانِ أيَّانَ يعربُ
وإن تُلِيَتْ ألفاظه في مجالسِ
يصحُّ لها طفلٌ وكهلٌ وأشيبُ
تضمَّن ألفاظَ المعاني كأنها
سَموطٌ من الياقوتِ بل هي أعجبُ
وحُسنُ ثناء ما هَمَي المزنُ هاطِلا
وحَنَّ إلى وادى العَقيق مُعَذَّبُ
وذكرُ تحيَّاتِ تُجدِّدُ ما مَضى
من الوُدِّ والإشفاق ما لا يُغَيَبُ
أخصُّ به الزاكى الكريم محمداً
فَتى ماجدٌ ندبٌ شجاعٌ مُجرِّبُ
أخو الفضل والإحسانِ والبِشر والرضى
هو المرتضى في كل قلبٍ محبَّبُ
وكان حديراً أن نزور دياركم
على الراسِ نَسْعَى لا على الإبل نركَبُ
وتَهْوَى بأن نمشى حُفاةً نزوركم
ولكن فَلاَةٌ دون ذاك وسَبْسَبُ
فلا حَطَّتِ الأقدار قدراً لكم ولا
ذكرناكم إلا بخير يُهَذَّبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني577