تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 06:39:40 م بواسطة المشرف العام
0 565
فلا تحسبنَّ البُعْدَ يمحو ودادكم
فلا تحسبنَّ البُعْدَ يمحو ودادكم
ولكنَّ هذا الشوق أصبحَ غالبي
ولست بناسٍ من أُناسٍ فضائلا
وإن كدَّرُوا بالبُعد صَفْوَ مَشاربي
وعهدي قديماً لا يزالُ المدَى وإن
تَوَالَى على الهَمُّ مِن كل جانبِ
فأَلْزَمُ من طوق الحَمامِ مودَّتي
وأثبتُ رسماً من خطوط الرواجبِ
ولستُ مِن القومِ الذين إذا نَأَى
مُصافيهم خانوا بودِّ المصاحبِ
وما أنا ممن إن خليلٌ هَفَا يكن
له قاعداً يمشى على حَدِّ قاضب
أنا المرءُ لا جارى يُضامُ ولا أنا
مُظهرُ عَوْرات المُوالي المُقاربِ
ألا أيها الشيخُ الوَفِيُّ الذي غدا
لنا خير أصحابٍ لنا وأقاربِ
لقد عُدْتَ يا أهل الرعاية مُرسلا
عِتاباً لطيفاً معْ خليلِ مُعاتبِ
لإبطائنا ردَّ الجوابِ إليكمُ
وتقصيرنا قِدْماً لرسم المآدبِ
نعم قد جرى التقصير منا وأنتم
تُقيلون زلاّتِ توالت لتائبِ
وما عندنا عُذْرٌ ولكن صفحكم
ينبِّئنا عن سَدِّ كل المثالبِ
فسالِمْ وسامح واعفُ واصفح وسُدْ وجُدْ
وطُلْ واحتمِلْ واغفِرْ وناصح لآيبِ
عليك سلامي كل حين وساعة
متَى لاح بَرْقٌ في خلال السحائبِ
وما حَنَّ مشتاقٌ وما ناحَ طائرٌ
وما سارت العِيس الهِجانُ براكبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني565