تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 06:41:26 م بواسطة المشرف العام
0 532
توسُّدي براثنَ الحيَّاتِ تضطربُ
توسُّدي براثنَ الحيَّاتِ تضطربُ
أم افتراشى جَمْراً وهو يلتهبُ
أو أن أُصادقَ أقراناً على غَرَرٍ
شُزْراً بأيديهم الخُرصان والقُضُبُ
أو أن أُلاقي أُسود الغابِ مُقبلةً
لها زئيرٌ وفي أحشائها غَضَبُ
أبقى وأيسرُ من حِقْدِ الرجال ومن
عداوَةِ الأهل والجيرانِ إن كَلِبُوا
لابدَّ من حيلةٍ تحتالُ بعد بها
والخيل تُدْبِرُ والخُرْصان تُنقلبُ
والبِيضُ تجبُنُ يوماً وهي قاطعةٌ
وينطفى الجمرُ والحيَّاتُ تنسربُ
وهؤلاء فلم تؤمَنْ غوائلهم
حتى الممات فلا ينفكُّ يرتقبُ
لا شيءَ أعظمُ من أحوالنا أبداً
من انتظارٍ له الأحشاءُ تلهتبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني532