تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 06:57:09 م بواسطة المشرف العام
0 1337
أبيتُ ولى قلبٌ قريحٌ من البُكا
أبيتُ ولى قلبٌ قريحٌ من البُكا
وعينٌ من الأشواقِ بالدمع تَسْفَحُ
وشوقٌ وبَلْبالٌ وفِكْرٌ ولوعةٌ
ونارٌ من الهجران في القلبِ تقدح
يزيدُ اشتياقي تارةً بعدَ تارةٍ
إذا ما بدا برقٌ سرى باتَ يَلْمَحُ
وإن عَرَّضَت بالعارضيَّةِ مُزْنَةٌ
يكادُ لها قلبي من الشوق يطفَحُ
تذكَّرْتُ عهداً للحبيبِ وموضعاً
به الندُّ والريحانُ والمسكُ ينفَحُ
وأيامَ عُودُ اللهو غَضٌّ وإذ أنا
صغيرٌ بميدانِ الشبيبة أمرَح
وأيام ذات الحِجْل تُصْفِى لنا الهوى
ونمنحُها وَصْلاً وداداً وتمنَحُ
فتاةٌ تهادَى في التَّثَنِّي كأنها
قضيبٌ على حِقْفِة النقا يترنحٌ
لها مبسمٌ عذبٌ وثغرٌ مُفَلَّجٌ
وفرعٌ دجوجيٌّ وخَصْرٌ مُوَشِّحٌ
وصدرٌ منيرٌ زَيِّنَ الحِلَى ضوؤه
ووجهٌ مضىءٌ من سَنا البدرِ أوضَحُ
وريقتها من ماء يبرينَ طعمُها
مَشوب بِصرف الراحِ إن هي تصبحُ
ولم أنسَ أيامَ العتاب وإذ أنا
أُكَتِّمُ سِرِّى في الهوى وهْي تُوَضِّحُ
نبثٌّ عتاباً بيننا وكأنني
أُلَوِّحُ في ودِّي لها وتصرِّحُ
وتخفى الهوى خوف الوشاةِ وإنما
مدامِعُنا بالوجْدِ والشوق توضحُ
ولما رأَتْ رأسي تلوَّنَ أعرضَتْ
لأن الغواني عن أخي الشيب تجنَحُ
تولَّتْ ولي قلبٌ يذوبُ مرارةً
وعينٌ بسيلان المدامع تنضَحُ
فقلتُ لها خافي من الله ربِّنا
فقالت لأن الشيب كالفقر أقبَحُ
ذهبتُ وما أدرى إلى أيِّ مسلَكِ
فها أنا في بحر من التِّيهِ أسبَحُ
فبُدِّلْتُ بالنعماء بُؤْسَي وإنني
رأيتُ المُنَى مما أُقاسيه أَرْوَحُ
ولما رأيتُ الدهر ألقَى صُرُوفَهُ
رجعتُ إلى الأمر الذي هو أصلَحُ
ويمَّمتُ عِيسى قاصداً نحو سيد
ولم تَثنِني عنه فلاةٌ وصحصحُ
هو الماجد المعطِى الكريم بلعرب
سلالة سلطان بن سيف الممدّحُ
مدحتك يا شمس الزمان وبدره
بمدح صُراح لست غيرك أمدحُ
وهبتَ بلا منٍّ جزيلا من اللُّها
فجاوزْت حتى خِلت أنك تمزحُ
لقد قيدتْني نعمة حاتمية
فلا تحسبنِّي عن حِوارك أجنحُ
ولا زلت في نعماكَ أرفلُ شاكرا
ولم لا يؤدِّى الشكرَ من هو يريحُ
ومَدحي لكم طول الزمان تجارتي
فهاكمو ربحي ولا زلتُ أرْبحُ
لأنك بحرُ الجودِ والمجدِ والندَى
ولا زلتَ طولَ الدهر تُبْدِى وتفرحُ
فلا حاجةٌ إلا إليك مردُّها
ولا أمر نَبْغي منك إلا وينجحُ
ولا معتفٍ إلا ويرجعُ شاكراً
ولا سائلٌ يعروكَ إلا ويفلحُ
ولا مُعْدَمٌ إلا وأصلحتَ شأنَه
ولا بائس يأتيك إلا ويصلح
محيَّاك كالأقمارِ بَل هو أوضحُ
وحلمُكَ كالأجْبال بَل هو أرجحُ
وهاكَ عروساً تُجْتَلى بِنْتُ ساعةٍ
ولم يَثنِها عنكَ البعاد المطوِّحُ
تُفاخِرُ أشعارُ الأوائلِ فيكمُ
مدَى الدهرِ لا زالتْ تسيرُ وتمرحُ
إذا وزنت بالشعر معنى ودقةً
يخفُّ لها كل القَرِيضِ وترجحُ
وتزدادُ تجديداً على الدهر كلَّما
يمرُّ على الدنيا مساءٌ ومُصبَحُ
وإن قُرِئت يعنو لها كل مسمع
وخفَّ لشاديها خفافٌ وترجحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني1337