تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 أبريل 2011 06:58:59 م بواسطة المشرف العام
0 521
يا نفسُ أنتِ محادِدَهْ
يا نفسُ أنتِ محادِدَهْ
بطبائعٍ متضادِدَهْ
وعدلْتِ عن قولِ النصيحِ
وما اتَّبَعْتِ مقاصدَهْ
فاستقبِلي لا تُدْبِرِي
عنِّي فأنتِ مبُاعدَهْ
لابدَّ يوماً أنتِ في
ه إلى المقابر قاصدَهْ
يا نفسُ توبي وارجعي
لا تُدْبِرِي مُتباعِدَهْ
لا تعزُيى كُوني معي
في الحالتين مُساعِدَهْ
كوني معي في كل ما
يُرضى الإلهَ مُجاهِدَهْ
واستأنسى ثم اصبري
فالصبر فيه فائِدَهْ
خافي العقابَ وحاذري
إبليسنا ومكايِدَهْ
ودعي الرذائل واتّقي
ربّاً وكوني ساجِدَهْ
وتنبَّهي وتيقّني
لو مِتُّ أنك عائِدَهْ
لا تسلكي طرقَ المها
وي والمساعي الفاسِدَهْ
فتجارةُ الإفسادِ في
سوق المكارِم كاسِدَهْ
ومتى فتىً نالَ المعا
لي لا تكوني حاسِدَهْ
فإذا أطعتِ أقمتِ في
جناتِ عدنٍ خالِدَهْ
تجنين من ثمراتها
من يانع أو جامِدَهْ
فيها نعيمٌ دائمٌ
تحت الظلالِ البارِدَهْ
مع حُورِ عِينٍ خُرَّدٍ
بيضٍ حسانٍ ناهِدَهْ
كاللؤلؤ المكنونِ في
سُرُرٍ تُرَى مُتسانِدَهْ
فكُلى هنيئاً واشربي
من أنهُرٍ مُتطارِدَهْ
والطلحُ والرُّمَّانُ في
أغصانها مُتناضِدَهْ
فالوصف يقصُرُ عن صفا
تِ نعيمهم والمائِدَهْ
وإذا عَصِيتِ هَويتِ في
قعر الجحيمِ الواقِدَهْ
ماذا يقولُ الواصفو
نَ لها وما هي بائِدَهْ
لو أطنبوا في وَصْفِها
دهرا فكانت زايِدَهْ
يا نفسُ هذي غفلةٌ
عنها وإنك وافِدَهْ
مالي أردِّد عيبَهم
مع خالدٍ أو خالِدَهْ
أفما ترين عيوبَ نفسِ
ك كالجبال الراكِدَهْ
وأراكِ تغتابين ك
لَّ أخي صفاءٍ عامِدَهْ
أفنجحد الفعلَ الذي
تأتي وأنتِ الشاهِدَهْ
قالت لسانك موضع
الغيباتِ وهْو القاعِدَهْ
قال اللسانُ محرِّكي
قلبٌ تبعتُ مقاصدَهْ
والقلب قال فلستُ أعل
م جمعَ شملِ الشارِدَهْ
العينُ ثم العين تبّاً
للموارد واردَهْ
قال العيونُ محرِّكي
أذنٌ وإنِّي راقِدَهْ
والأذن قالت مُرْسِلي
قلبٌ فِصرْتُ القائِدَهْ
قد صار كلٌّ يدَّعي
دعوَى وليست فائِدَهْ
قالوا تعالوا نحتكمْ
فالجسمُ قاضي القاصِدَهْ
فرضوا جميعاً بالقضا
والنارُ مأْوَى الجاحِدَهْ
فقَضى بأن القلب سل
طانٌ عليهم قاعِدَهْ
فالقلبُ سلطانُ الجوا
رح كلِّها يا حامِدَهْ
فمتى بدا منه فسا
دٌ فالرعايا فاسِدَهْ
ومتى بدا منه صلا
حٌ فالرعايا راشِدَهْ
فالحمدُ لله الذي
فتح العيون الراقِدَهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني521