تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 30 أبريل 2011 03:50:53 م بواسطة المشرف العامالسبت، 30 أبريل 2011 08:13:48 م
0 581
جارَ الحبيب على الكئيب ببُعده
جارَ الحبيب على الكئيب ببُعده
فغَدا حليفَ صبابةٍ من بَعْده
وغدا يعذَّبُ قلبه وفؤادُه
بغرامهِ وبهجره وبصدِّه
فالجسم منه في تهامةَ نازلٌ
والقلبُ منه غائبٌ في نجده
نُورٌ إذا رأتِ الغزالةِ وجهه
ترتدُّ منه مثلَ فاحِم جَعْده
ظبْيٌ مراعيه الحشا عجباً له
ردَّ الشموس بنوره وبِسَعده
هذا الذي يَسْبِى العقولَ بلفظه
وبلحظِه وبدرِّه وبوَرْدهِ
وبخَصْره وبنحرِه وبثغرِه
وبهجرِه وببُعدِه وبقدِه
وبدلِّه ودلاله وجماله
ومَلالِه وكماله وبِنَهدِه
وبنُبله وبمَطْله وبعَدله
وبجوره وبنور جَوهر عِقْده
وبجيدِه وبحُسْنه وبطرْفه
وبخاله وبفَوْدِه وبجُنده
عجباً لطرفٍ يَكْلُم الأحشاءَ
والأكبادَ وهْو مزمَّلٌ في غِمْده
يُصْمِى قلوب العاشقين إذا بدا
أو إن نثنَّي في غلائل بُرْدِه
حازَ المحاسنَ كلَّها في وصفِه
وأنا أهيمُ بحبِّه وبوجدِه
لا زالَ يمنحنى البعادَ ولم يَجُدْ
للصبِّ من هزلِ الكلام وجدِّه
ماذا يضيرُ حبيبنا وخليلَنا
لو كان يا ذَا صادقا في وَعْده
كم عاذلٍ قد لامني في حُبِّه
وأتى إليَّ بنُصْحه وبرُشْدِه
وأنا أقولُ فما أميلُ عن الهوَى
مثلَ السخيِّ فلم يَمِلْ عن رِفْدِه
لا تعذلنَّ فتى أذابَ فؤاده
حبٌّ عظيم وهْو باذِلُ جَهدِه
أتلومُني وأنا حلفت أليَّةً
فوربه لا أَنْثني عن وُده
وأحب طلعته وحسنَ طباعه
أحببتُه يا صاحبي في مَهْدِه
كيف الخلاصُ ولبُّ عقلى عنده
لا زلت طولَ زمانه في رفده
أخذ الفؤادَ سوادُه وبياضُه
ماضَرَّه لو أن يجود بردِّه
إن كان هذا قاتلي ومُعذِّبي
فأنا الذي راضٍ عليه بقصدِه
فلتقض يا ذا ما تشاءُ مِن القضا
فاللهُ يفعلُ ما يشاءُ بعبده
لا خير في حرٍّ يدوم على الخَنا
لو كان يملك ذا الزمان بجُنده
إذْ صار عن نهج الهدى متكبراً
لا خير في هذا ولا في مجدِه
خيرُ الرياسة من أطاعَ إلهه
وغدَا له متوضِعاً في زُهده
إن الذي قد صدَّ عن نهج الهدى
يجفوه في دنياهُ أو في لَحْده
وسألت ربي أنْ يمن بفضله
للمؤمنين القائمين بحمدِه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني581