تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 04:07:46 م بواسطة المشرف العام
0 533
أَلاَ إنني في نعمةٍ ومسَرةٍ
أَلاَ إنني في نعمةٍ ومسَرةٍ
وصحةِ أعضاءِ بذكرِ محمدِ
بَدَا لي من الأشواقِ ما لا أطيقُه
لرؤيةِ قبرِ الهاشميِّ محمدِ
تبدَّي لنا نورٌ بيثربَ حيثُما
وَصَلنا إلى رَبْع النبيِّ محمدِ
ثَنائي وتَذْكاري وَوُدِّي وطاعتي
ومدحي لخيرِ العالمينَ محمدِ
دنَا فتدَلى لا دنو مسافةٍ
ولكنَّ إكراماً لقَدْرِ محمدِ
ذَر العذْلَ عني يا عذولُ فإنّني
مقيمٌ عَلَى مَدْحي وَوُدّ محمدِ
رِضَا اللهِ حَقٌّ في اتباع رسوله
وطاعتُه يا صاح دينُ محمدِ
جَلاَ كل همٍّ عن فؤادي مديحُه
ولا مدح ينجو مثل مَدحِ محمدِ
حَلا مدحُه في كلِّ قلبٍ كما حلا
بأسماءِ أهل الأرض إسمُ محمدِ
خزائنُه مملوءةٌ كرَماً فمن
يَرَى في كراماتِ الرضا كمحمدِ
زماني تولّى وانْقَضى في بطالةٍ
لأني بهِ لم أحْىِ مَدْح محمدِ
شَهِدتُ بأنّ اللهَ فضّله علَى
جميع البرايَا مَن كمِثل محمدِ
صنائِعُه مشكورةٌ وفعالُه
مؤثرةٌ فارغبْ لدينِ محمدِ
ضياءِ ذكاءِ من سنا نورِ وجهه
فما في الورى وجهٌ كوجْهِ محمدِ
طَمَى بحر شوقي في زيارة قبره
فهلْ في الورَى قبرٌ كقبرِ محمدِ
ظِلالُ جنان الخُلْدِ والفوز في
غدٍ لمن يبتغى دينَ النبيِّ محمدِ
عيونٌ به قَرَّتْ ودامَ سُرُورُها
لِمَا نظرت من حُسْن وَجه محمدِ
غرامي إليه دائمٌ ليس ينقضى
كما ليسَ يغنى ذكرُ مدح محمدِ
فتعساً لقومٍ كذَّبوا بمحمدٍ
وطُوبَى لقومٍ آمنوا بمحمدِ
قلائدُ شعرى زينتْ بمديحه
وهل في قريض زانَ كاسم محمدِ
كفاهُ إلهُ الخلق كلَّ مخاتلٍ
ودمر أهلَ الشركِ سيفُ محمدِ
لحا الله من قد صَدَّ عَنْ دين أحمدٍ
وشُلّتْ يدَا مَنْ عاب دين محمدِ
مَدِيحى له دَيْنٌ وَدِيني مَديحه
فمَا خَاب مَن يتلو مديح محمدِ
نَمَا بدنى لما شُغلتُ بذكره
فيا ربّ وَفِّقني لِرُؤْيا محمدِ
هو الموردُ العذبُ الذي طاب وِرده
فيا رب أوردني حِياض محمدِ
لأُمَّتُه سفي دينها خير أُمَّة
وهم خيرُ سادات الورى بمحمدِ
يسيرٌ على من يسّر اللهُ ربنا
زيارةً قبرٍ للشفيع محمدِ
عليهِ صلاةُ اللهِ ما هبَّت الصَّبَا
وما فاهَ مخلوقٌ بذكرِ محمدِ
أقول لنفسي قد رأيتُ خيالَه
ألا قَدِّمي خيراً لأِخْراكِ تُرْشَدِ
فَهذِي هي البُشرى تفوزُ بها غداً
برُؤْيا نبيٍّ فأحمدِ الله تُحْمَدِ
وفتحٌ مبينٌ لا يكدرهُ قذىً
ونصر عزيزٌ بالسرور مُؤَيَّدِ
وعنوانُ خيراتٍ ومحوُ جرائمٍ
وفكُّ أسيرٍ بالذنوب مُقيَّدِ
وفضلٌ وإنذارٌ لمن كان غافلا
وبُشْرَى وتَذْكارٌ لِمَنْ هو يهتدِى
فطوبى لعبدٍ وحَّد الله مُخلِصاً
ولم يُؤْذِ مخلوقاً وبُعْداً لمُعْتَدِى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني533