تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 06:36:07 م بواسطة المشرف العام
0 561
إذا ما بَدا بَرْقٌ بنعمانَ لامعٌ
إذا ما بَدا بَرْقٌ بنعمانَ لامعٌ
شجتنا رسومٌ أقفرتْ ومراتعُ
وإن حن رعدٌ في السحاب تصاعدتْ
لنا زفراتٌ واستهلتْ مدامعُ
رسومٌ بها الأحبابُ كانوا فأصبحتْ
مغبرَّةَ الأرجاءِ فهْى بلاقعُ
وأضحتْ ظباءُ الوحش فيها رواتعا
وكان بها البيضُ الحسانُ الرواتعُ
نواعمُ أبدانٍ خرائدُ نُهّد
كواعبُ غزلان بدورٌ لوامعُ
إذا قنعتْ قلنا بدورٌ تجَلْبَبَتْ
وإن سفرتْ قلنا شموسٌ طوالِعُ
تموتُ قلوبٌ ثم تحيى لأجلها
إذا ارتفعتْ عن وَجْههن البراقعُ
كرائمُ لا نصبو لفعلِ دنيةٍ
عليهن من حُسْنِ اللباسِ وشائعُ
تحفُّ بها الفرسانُ من كلِّ جانب
كراما بأيديها عوالٍ شوارعُ
ومردٌ على جردٍ كآسادِ بيشَةٍ
لباسُهمُ زُغفٌ دلاصٌ موانعُ
وشِيبٌ كأمثال الجبالِ حلومُهم
كرامٌ بأيديهم قواضٍ قواطعُ
فكانوا وكنَّا في نعيمٍ ولذةٍ
وزهرة عيشٍ والزمانُ متابعُ
أغازِل فيها كل حوراءَ كاعب
عليها من الحُسن البديع بدائعُ
مهفهفةٍ غيداءَ غرّاءَ غادةٍ
قيودٌ لها في السنِّ عشرٌ ورابعُ
لها ريقةٌ أحلى من الشهدِ طعمُها
ووجهٌ بأوصافِ المحاسن رائعُ
إذا ما بدت شمس وكالليل فرعها
سواداً وكالبلَّوْرِ منها الأصابعُ
وخصرٌ حوتْه قبضةُ الكفِّ ناحلٌ
وردفٌ ثقيلٌ للمآزِر دافعُ
أقولُ لها والدمع يقطر لؤلؤاً
وقلبٌ عليلٌ بالزيارةِ والعُ
فإن لم تجُودِى في انتباهٍ بزورةٍ
فإنى بطيفٍ من خيالك قانِعُ
لَهَوْتُ بها دهراً طويلا مساعداً
على غفلةِ الواشين والشملُ جامعُ
ففرَّقنا دَهر وشتّتَ شملَنا
كذلك دَأْب الدهر مُعْط ومانعُ
سقى اللَّهُ أياما بسلعٍ تصرَّمتْ
فهل هي من بعد القضاءِ رواجعُ
وهل أنت يا عصرَ الشبيبةِ والصِّبَا
بما قد تقضَّى من زمانِك راجعُ
ظللتُ ولى أجفانُ عين قريحةٍ
ودمع من الشوق المبرِّح هامعُ
أكادُ من الأشواقِ بعد أحبَّتى
أذوبُ أسًى لولا الدموعُ الهوامعُ
حكَى فيضَها في الجودِ كفُّ ابن شيفِنَا
هو العَضْب للأعداءِ والرمح قامِعُ
جوادٌ كريم أرْيَحِىّ سَمَيْذَعٌ
عفيفٌ تقيٌّ زاهدٌ متواضِعُ
سليمٌ ذكىُّ الذهنِ نقصانُ مالهِ
من الدهر غير المكرمات بضائعُ
هو الفذُّ سلطان بن سيف بن مالكِ
له شهدتْ يوم الهياج مصارعُ
أياديه لا تُحصى عداداً وكثرةً
وساحاتُه للأكرمين جوامِعُ
له الشكرُ والحمدُ الجزيلُ مقدما
وأندية للطيِّبينَ مَراتِعُ
خزائنُه مقروغة لِعُفاتِه
وأمواله للعالمين مَنافِعُ
إذا ما التقى الجمعانِ ليثٌ غضنفرٌ
وإن فرَّت الشجعان فذٌّ مُدافِعُ
تمرُّ على الجرحى وثغرُك باسمٌ
وقتلَى الأعادِى سُجَّد وروَاكِعُ
له خُلُقٌ عَذْبٌ إذا ما تغيرتْ
إذا قال كلٌّ للمقالةِ سامِعُ
شمَائلهُ محمودةٌ وطباعُه
كريمٌ طويلُ الباعِ والصدرُ واسعُ
شديد على أهل المناكِر والخَنَا
حميدُ المساعى وهْو للَّه طائِعُ
إذا سار يوما أو أقام بموضعٍ
تحَاسدت الأرضونَ منها المواضعُ
كريمٌ له نفسٌ تُنازعُ في العلى
وليست لغير المكرُمات تُنازعُ
يدٌ خُلقتْ للبذلِ والجودِ ما لهَا
سِوى الجودِ والإحسان فيه مصانعُ
إذا حلَّ أرضا حلّها الجودُ والغنَى
وقام بها فصلُ القضَا والشرائعُ
فلا حاللٌ في الأمر ما هو عاقِدٌ
ولا فاتق في الأمر ما هو واقعُ
ولا نافع يوما لما هو حارمٌ
ولا حارمٌ يوما لما هو نافعُ
ولا قاطعاً شخصاً له وهو واصلٌ
ولا واصلٌ شخصاً له وهو قاطعُ
ولا مبعدٌ في الخلق ما هو مرتضٍ
ولا نابذٌ في الخلق ما هو شَارعُ
نظيرُك مَفقودٌ وضدك هالكُ
وظلّك ممدودٌ وسعدك طالعُ
وحَوْضك مَوْرُودٌ وجَدُّك سامِك
وبابك مقصودٌ وذكرُك شَائعُ
وكفُّكَ ممدودٌ ومالُكَ نافعُ
وجُودُك موجودٌ وقلبك خاشِعُ
ورأيكَ محمودٌ وبحركَ زاخرٌ
وبيتُك مصمودٌ وبرقُك لامعُ
وحِلمك محسودٌ وراجيك وَاثِقٌ
ونجمك مسعودٌ وبأْسُك باخِعُ
ولا تنسَ سيفَا نجل سلطان سيفِنا
هو العَضْبُ حدّاً لم تَهُلْه الوقائعُ
فما قامتْ الشجعانُ إلا وسيفُه
بهاماتهم من مأزق الحرب راكعُ
يقوم مقام المَجْرِ في الحرب شدةً
ويرجعُ عنه خصمه وهْو ضَارعُ
أخُو شدة لا يُرْتأَى في شديدةٍ
ولا يعتريه الهَمُّ والأمرُ وَاقعُ
ودونكم يا آل يعربَ مدحةً
تلينُ قلوبٌ عندها ومَسامعُ
عليها من الوَشْى المفوَّقِ حُلَّةٌ
ومن حُلل الثغرِ الرفيعِ مَدارِعُ
هي الشّهد طعماً للموالين شَافِيَا
وسُمٌّ بحُلقومِ المُعَادِين نَاقعُ
فَعيشوا جميعا في نعيمٍ مخلّدٍ
وضدكم في الذلِّ والحشر خَاضِعُ
وحسّادُكم يكفيهم في حياتهم
مِن الحَرِّ ما انضمت عليه الأضَالعُ
وما يحسدُ الشمسَ المنيرةَ نورَها
من الخلق إلا ذُو نفاق مُخَادعُ
ألاَ كلُّ ذِي مُلْكٍ سِواكم سَبَهْلَلُ
وكل مَديحٍ غير مدحىَ ضائعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني561