تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 06:36:29 م بواسطة المشرف العام
0 501
دَعُوه يبكى دماً ودَمْعاَ
دَعُوه يبكى دماً ودَمْعاَ
يندبُ رسماً عَفَا ورَبْعَا
لا تعذلُوه في الحب جهلاً
فهو عن العذلِ صَمَّ سَمعَا
إذْ كان نِدِّى وروح وُدّى
دَهْراً وكنَّا في الحب شرْعَا
أَبْلَتْ موداتُه الليالى
فصارَ ماءُ الودادِ لَمْعَا
سَقياً لأيامِنا المواضِى
إذْ كان خفضى بهن رَفْعَا
أيام عودُ الشباب غضٌّ
ونحن في روضتيه نَرْعَى
أيام ذاتِ اللَّمَى ترينى
كالشمس وجهاً والليل فَرْعَا
مَمْشُوقَةُ القدِّ ذاتُ سنٍّ
لها تناهَى سبعاً وسبعَا
يا أيها العاذلونَ كُفُّوا
عَنّى فما بي ليس بِدْعا
فلو تدفعون ما أُعَانى
لمَا أَطَقْتم لذاك دَفْعَا
أبيتُ ذَا حَسرة كأنى
مُسَهَّدٌ ساوَرَتْه أَفْعَى
كيف اصطبارِى ونارُ شَوْقى
قد غادرتْ في الفؤادِ لَذْعَا
لا تعجبُوا إن بكيتُ شوقاً
مِن بعد إلفى دماً ودَمْعَا
فجود دمعى أسى وشوقا
كجود سلطان صار طبعا
سليلُ سيفِ الملك الذي
يقمعُ أهلَ الطغيان قمعَا
واليعربى النسبُ الذي
يقطعُ عنق الأعداء قطْعَا
فاقَ الورَى مَحْتِداً وأصلا
كما تعالى عِرْقاً وفَرْعَا
عمَّ البرايا ندًى وجوداً
فاجتمعوا في ندَاه شرعَا
سعيت للمكرمات طفلا
لا زِلْتَ للمكرماتِ تَسْعَى
أعدَيْتَ كلَّ الأنام جُوداً
وجُدتَ حتى أفنيتَ جَمْعَا
لا غاب راجيك من جوادٍ
إن جاءَ قصداً إليك يسْعَى
أنتَ لريبِ الزمان عَوْنى
قد صرتَ حِصْناً لنا ودِرْعَا
قد فُقْتَ أهل الزمان رأياً
وحِجًى صافيا وصُنْعَا
أنتَ المليكُ الإمامُ عدلا
لا زلتَ كلَّ الأنام تَرْعَى
أنتَ المرجَّى إنْ ظنَّ مزنٌ
أو إن تمادى قطراً ورجْعَا
لك يومَ الهياجِ قلبٌ
يُزْرِى على الخافقيْن وُسْعَا
لك وقْعٌ إذا المنايا
في الحرب تغلى أشد وقْعَا
أدعوك إن عَضَّني زمانى
لا زلتَ للمكرمات تُدْعَى
ما قلتُ ذَا الشعرَ فيك وحدى
لكنه صارَ مِنك يَسْعَى
هاكَ عروساً مِن ذِى ودادٍ
فاخلعْ عليها الإحسانَ خَلْعَا
كأنها البدر لاحَ نوراً
أو كالثريَّا تَرُوقُ لَمْعَا
لا عيبَ فيها سوى الأعادِى
تَسْفَعُهم في الأحشاءِ سَفْعَا
وادفعْ لها مَهْرَها وأجزل
لأنها تستحق رَفْعَا
لو أنها تستطيعُ نُطْقَا
لافتخرتْ مُذْ أتتْك تَسْعَى
فاقَتْ على نظمِ كلِّ شعرٍ
لأنها في عُلاكَ تُدْعَى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني501