تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 06:59:00 م بواسطة المشرف العام
0 901
قد طالَ يا ليلى علىَّ نواكِ
قد طالَ يا ليلى علىَّ نواكِ
حتى غدا قلبي قتيلَ هواكِ
والجسمُ منى ذائبٌ في حر نا
ر الشوقِ هل لي مأملٌ بلقاكِ
هلاّ علمتِ بأنني بكِ هائمٌ
ودواءُ داءِ العاشقين هَوَاكِ
لا تبخلي بالوصْلِ إني عاشِقٌ
مَا لِي طبيبٌ في الأنامِ سِوَاكِ
وَصِلِى فإن لا أطيقُ تصبُّراً
لا تهجُرِى مَن في الهوَى يَهْواكِ
ومن الذي ينهاكَ عن وصلِ الهوَى
أأخوك عن وَصْلِ الحبيب نَهَاكِ
ماذا يضيرُك إنْ وَصلْتِ معذّباً
دنِفاً كئيبَ القلبِ لا يَنساكِ
فاللّهُ يَرْعَى مَنْ يواصِلُ حبَّه
ورَعَى الذي يَرْعَى الهوَى وَرَعَاكِ
فعساكِ يا نشوانَة الألحاظِ أن
تَصِلى عَميداً في هواكِ عَسَاكِ
فاقْضى بما شئتِ على مرّ الفَضَا
فأنَا جُعِلتُ وَمَن بَراكِ فداكِ
لولاكِ ما أبلى الهوَى جسمى وَلا
أَمْسيتُ صبَّا في الهوَى لولاكِ
أفْنَي الأسَى صبْرى وقلَّ تجلدى
وازدَادَ شَوقي ثم طالَ عَناكِ
لا غروَ إنْ باعَ المتيمُ نفسهُ
إن كان يا ليلاىَ يلْثم فاك
قد بعتُ نفسي فيكِ بيعاً قاطعاً
عجباً لمَنْ قد بَاعَها وشَرَاكِ
أنتِ الذي عذبتِ قلبي في الورى
حتى الممات ولا يزالُ جواكِ
أفلمْ تَرقِّى للمتسم والذي
مستوثق في ذا الرجا بِرَجَاكِ
لو تَرْحمين لكانَ خيراً للذي
يُمْسِى ويصبح تحت ظل رِدَاكِ
مِنكَ الهوَى والصدُّ والهجرانُ والتعذ
يبُ كلُّ قد جَرى بِرِضَاكِ
جِسمي نَحيلٌ لا يزالُ من الهوى
حتى غَدا من سُقْمِه كَحشَاكِ
إنْ كانَ عارٌ في الوصال فلا أرَى
عاراً علىَّ بأن أقبل فَاكِ
ذيَّاكَ بَرْق لاح لِي من عارضٍ
أمْ ذاكَ يا ليلى ضيا سَنَاكِ
أَنَا والأنامُ جميعهُم يا مُنْيَتي
فالكلُّ مِنّا يقتدي بضياكِ
نفسي وقلبي والعذولُ جميعُهم
واللائمونَ وَمَن يَرَاك وَقَاكِ
سَقْياً لأيامِ الشبابِ مضت ولمْ
تَرْجعْ على معهودِها وسَقَاكِ
لا خيرَ في مدٍح إذا هو لم يكنْ
في نجلِ سيفٍ ذِى النجار الزاكِى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني901