تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 07:06:11 م بواسطة المشرف العام
0 550
لِلهِ في الأرضِ أقوامٌ قد اشْتَملوا
لِلهِ في الأرضِ أقوامٌ قد اشْتَملوا
بالعزّ واعتدلوا حقّاً وما عدلُوا
إن حدّثُوا صَدَقُوا أو كلّموا رَفَقُوا
أو شُوفِهُوا نطقوا أو حُوكِموا عَدَلُوا
باللهِ قد وثقوا بالدين قد خُلِقُوا
للخيرِ قد وُفِّقُوا للهِ قد عَمِلُوا
أكرمْ بهم سادةً أصحابَ مكرمةٍ
تراهمْ مشرقي الألوانِ إن سُئِلوا
هُمْ القضاةُ الثقاتُ السادةُ اتفقت
آثارهم كلهُّم عدلا وما غَفَلُوا
منهم إمامُ الهدى الزاكى الولىّ فتىً
سيفُ بن مالك السَّامى هو البطلُ
والشيخ قُدْوَتُنا عبدُ الإلهِ في
محمد بن على العادلُ الوجلُ
وشيخُنا راشدٌ نسلُ الفتَى خلَف
أولئك السادةُ الأخيارُ قد كَمُلُوا
عَنهم أَخَذْنَا أُصولَ الدين جملتنا
والحقَّ قالوا وَما في قولهمن خَطَلُ
وأفهمونَا بمَا يحووُنَ من نُكتٍ
غريبةٍ ما بها لحنٌ ولا زَلَلُ
هُمْ أَوْضحُوا حجةَ الإحرام بَيِّنَةً
مضيئةً مِنْ علومِ الشرعِ واعْتَدلُوا
وَأَسْمَعُوا مَن تصلِّى خَلفهم معهم
بضمةٍ لهكذَا استنباطُ مَا فَعَلُوا
وهاكم معشرَ الإسلامِ قول رضىً
فعوجوا وأجيبوا الداع واحتفلُوا
وأقبلوا وأطيلُوا فيه فكركُم
وأكرموه وفي تحصيلهِ اشتَغلُوا
وأهلموه قُلوباً طال مَا وَجِلَتْ
وهْو المقالُ الذي ما فيه مُدَّخَلُ
في الذكرِ أصلُ له والأصلُ متبعٌ
وقد رَوَتْه ثقاتٌ سادةٌ فَضُلُوا
فاتَّبِعُوا وأطيعُوا واسمعُوا كلماً
لهَا أصولٌ بشرعِ الدين تشتملُ
خلّوا التنازعَ والتقليدَ وادكروا
وأقْبِلوا لكتابِ اللهِ واحْتَمِلُوا
اللهُ أكبرُ مثلُ الله أعلمُ في القرآن
جاءت مراراً ليس تَنْتقلُ
كلُّ على أصلِه يجرى وعادتُه
حتى تحولَه الأسبابُ والعِللُ
واللهُ أنزلَ آياتٍ مبينةً
لها ضياءٌ كنور الشمس يشتعلُ
كيما يقاس علهيا ما يشابهُها
من الأصول التي في الشرعِ تمتثِلُ
ولا تنازع في القرآن بينهم
قد جوزوا آلةَ التسكينِ إنْ فَصَلُوا
فليأتِ بالحجةِ البيضاءِ واضحةً
من الكتابِ الذي جاءت به الرسُلُ
أو سنةِ المصطفى المتخارِ سيدنا
خيرِ البرايَا الذي دَانَتْ له الملكُ
أو احتماعٍ من الأخيار ليسَ به
تنازعٌ بينهم في كلِّ مَا يصِلُ
أو من كتابٍ من الآثارِ بغفلة
عن الأثمةِ مأثوراً بما فَعلُوا
نخضعْ ونسمعْ ونتبعْ ما يقولُ بهِ
من المقالِ ولا يجمحْ بنا العَذَلُ
قدْ قالَ ربى قولا لا مردَّ لهُ
في الذكر فاجتمعُوا في بحثِه وسَلُوا
فإِنْ تنازعتُمُ في الأمر بينكم
ردُّوا إلى اللهِ كلَّ الأمرِ وامتثلُوا
تلقوا براهينَ كلِّ الدين ساطعةً
مثلَ المصابيحِ نوراً مَا بهَا ظُلَلُ
ومن تعلَّق بالقرآنِ حَسْبُكَ مِن
ركنٍ شديدٍ وما في أصْلِه جَدَلُ
كَفَى به حجةً في الأرضِ واضحةً
إذا تنازعَ مَنْ في الأرض أو جَهِلُوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني550