تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 07:06:34 م بواسطة المشرف العام
0 551
لقدْ قالَ طرفى للفؤادِ شغلتني
لقدْ قالَ طرفى للفؤادِ شغلتني
فقالَ لهُ بلْ أنت باللحظِ شاغِلى
نظرتَ فأوريتَ الغرامَ بمهجتي
ولولاكَ لم أصبو لنلْكَ المنازلِ
فقال له أنتَ المحرِّكُ للهوَى
فأرسلتني أَرْنُو إلى كلِّ طائلِ
لأنكَ سلطانُ الجوارح كلِّها
مِن الجسم فاحفظْ سيدي كلَّ عامِلِ
فقالَ لهُ لو لم تكنْ أنتَ نَاظرٌ
لما صرتُ مهموماً حليفَ المشاغلِ
لأنك والآذانُ للقلبِ رائدٌ
بنَثْتُم لنا الأخبارَ عَنْ كلِّ نازلِ
فقالت له الآذانُ بلْ أنتَ مرسلٌ
ولولاكَ ما نُصِغي إلى قولِ قائلِ
فقال لهم قلبي إذا كنت مالكاً
مقيماً ولم أبرحْ بتلكَ المعاقِل
فمِنْ أينَ لِي أن أعلمَ الخبرَ الذِي
يخبرنا عن أمر زيد وَوَائلِ
ولا أعلمُ الأخبارَ إلا بخبرِكُم
ولولاكُمُ لم يأتني فِعْلُ فاعلِ
فقال لهم أتعبتموني فكلُّكُم
سواءٌ تعاوَنْتُم على كلِّ باطِلِ
فلولاكُمُ لم أمسِ في الفُرشِ ثاوياً
طريحَ جوىً بين الحِمى والخمائِل
ألاَ ما تقوا اللهَ المؤلِّفَ بيننَا
ولا تتركوني ثايواً في المجاهِلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني551