تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 07:12:29 م بواسطة المشرف العام
0 538
فاتِر الطرف كحيلُ
فاتِر الطرف كحيلُ
ردفُه الفغَم الثقيلُ
خصرُه الواهِي النحيلُ
طرْفه الساجي الكحيلُ
خدُّه الصافِي الأَسِيلُ
أنَا مِنه طولَ دَهْرى
مبتلى حَانٍ عليلُ
لم يلمني عن هواهُ
لائمٌ فيهِ جَهُولُ
سَامَني صبراً ومالِي
قَطُّ للصبرِ سَبِيلُ
كيفَ يبقى للمعنَّى
في الهوَى صَبْرٌ جَمِيلُ
سَيدي رِفْقاً بِصبٍّ
صَبْرُهُ عنْك قَلِيلُ
وبهِ فيكَ عَلاق
اتُ غرامٍ لا تَحُولُ
ولهُ بحرُ شوقٍ
منكم سبحٌ طويلُ
ولهُ بَعد نَواكُمْ
مَدْمَعٌ هامٍ هَمُولُ
فنصيبي في الهوَى التس
هيدُ مِنْكُم والعويلُ
ولكمْ مِنّى صفاءُ
الودّ والقولُ الجميلُ
يا مليكَ الحسن بان
الصبرُ مُذْ آنَ الرحيلُ
فالكرَى حِجْرٌ على الأجْف
انِ مُذْ عَزّ الوصولُ
والبُكا حَلَّ لديهَا
مُذْ نأى الحيَّ الحلُولُ
ما شَجاني في الهوَى لَوْ
لاكُمُ رَبْعٌ مَحِيلُ
أنا منكمْ في عَفاء
وغرامٍ لا يَزُولُ
بينَ هجرانٍ وبينٍ
فمتَى يشْفى الغليلُ
ومتَى يرجو دواءً
علةُ الداء الدخيلُ
كلما رَام سُلُوَّا
خَانَني الصبر الطويلُ
إنْ سَبَاني منزلٌ أو
خَانني خِلٌّ خَمُولُ
أو ذَوَى عودُ الأماني
أو نأى عني الخَلِيلُ
فالإمامُ اليعربيُّ الع
ادلُ البَرُّ الوَصُولُ
هو كهفِي وملاذِي
القائلُ الصدقِ الفَعُولُ
ذُو الأيادِي والمعالِي
الحائلُ المعِطي المنيلُ
مَا لَهُ في ذِى الورَى قَطّ
شَبِيهٌ أو مَثيلُ
فهوَ سلطانُ بن سيفٍ
المالك القَرمُ الجليلُ
إن غَدا ريبُ زماني
فهو لِي نعمَ الكفيلُ
أو جفاني الدهرُ يوماً
فهو لِي ظلٌّ ظليلُ
يفضحُ البحرَ عطاءً
جُودُه الجمُّ الجزيلُ
والذي لم يستمعْ في
الجودٍ ما قالَ العذولُ
لو نداهُ الجزيلُ يُفْدى
لم يكُنْ يُلْفَى بخيلُ
كلُّ مُلْكٍ ذىِ عَلاءٍ
عِندهُ وَاهٍ ذليلُ
كيفَ يَخْشَى الفقرَ وهو
الواهبُ الجمُّ الفَعُولُ
شمَّرِىٌّ لا يبالي
إن عَزَا الخطب الجهولُ
فَلدَيْهِ كلُّ صَعْبِ
المرتقَى سَهْلٌ ذَلُولُ
ثابتُ الجأشِ وقد طا
شتْ لدَى الهَيْجَا عُقُولُ
حامِلُ الأثقالِ لا يجه
ده حَمْلٌ ثَقِيلُ
ذُو ثباتٍ وخيولُ
الموتِ في الهيجا تَجُولُ
لم يزلْ يفنى الأعادِي
سيفُه الماضي الصقيلُ
باترُ الحدِّ وقد كلَّ
تْ رِمَاحٌ ونُصُول
يا إماماً ما لَهُ في ذا
الورَى قطُّ عَدِيلُ
وجواداً لا يُضَاهَى
كفهُ الهامِي البَذُولُ
وإذا أخلفتِ الأن
واءُ تَهْتَانٌ يَسِيلُ
بِكَ أضحى الجودُ حيّاً
وبكَ الفقرُ قَتيلُ
لكَ أن يكفى الأعادِي
في الوغى أخذٌ وَبِيلُ
حَارَ في مدْحِكَ فكرى
لستُ أدري مَا أَقُولُ
فهنيئاً بالذي أعطاكهُ
اللهُ الجَليلُ
وبَعيدِ الفِطْرِ لا زِلْتَ
له عيدٌ تَؤُولُ
مرةً مِن بعد أخرى
دائماً لسْتَ تَحُولُ
هاكَ مَدحاً من محبٍّ
عَنْ هواكُمْ لا يَمِيلُ
ماهرُ اللفظِ لديه
حَزْنُه الوْعرُ سُهُولُ
بقوافٍ قطُّ ما يُخْلِقُه
ها الكرُّ الطويلُ
ومعانٍ لَوْ يرَاها
ماهرُ اللفظِ جَمِيلُ
لانْتَمى زوراً إليْها
وانْتَهى عَمَّا يَقُولُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني538