تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 07:50:40 م بواسطة المشرف العام
0 619
أيا عينُ جودى بالدموعِ السواجمِ
أيا عينُ جودى بالدموعِ السواجمِ
فإن عليكَ الحزنَ ضربةُ لازمِ
وسحّى دماً بعد الدموعِ التي جَرَتْ
فحق بأن نقضى حقوقَ اللوازمِ
ويا نفس ذوبى حسرةً وكآبةً
على فقدِ معدومِ المماثلِ عالمِ
على فَقْدِ مَن زانتْ بطلعة وجهه
وآثاره اليسرى جميعُ المَعَالمِ
على فقد معدومِ النظيرِ من الورَى
كريمِ السجايا عادلٍ ذِي مكارمِ
على فقد معدوم الشمائلِ صالحٍ
سليلِ سعيدِ ابن الكرامِ الأكارِمِ
لقد عَمَّ أهلَ الأرضِ علماً وحكمةً
فأصبحَ ذَا رَأْىٍ على كلِّ حاكمِ
ملاذٌ لمغلوبٍ وحتفٌ لعالبِ
وعودٌ المظلوم وموتٌ لظالمِ
رَووفٌ بأهلِ العلمِ والدينِ والتقَى
شديدٌ على أهل الخَنَا المظالمِ
تقدم بالشرعِ الشريفِ كرامةً
وعزّاً وتشريفاً على كلٍّ قادمِ
وأنقذ أهلَ الأرضِ من موّةِ الردَى
بعلمٍ وطرفٍ ساهر غير نائمِ
ودافَع أهلَ البغى والجهل والخنا
ولم يستمعْ في الله لومةَ لائمِ
سأبْكِي مدَى عُمْري عليه كآبةً
بدمعٍ غزيرٍ فوقَ خَدِّى ساجمِ
فلا غرو أن أصبحت في الحزنِ واجماً
فمن ذا الذي أمسى به غيرَ واجمِ
وأصبحَ من قد كان يكتمُ سرَّه
طرّاً بائحاً غير كاتمِ
سقَى اللهُ من قد كانَ للعلمِ كعبةً
فأمسَى صريعاً ذكرُهُ في المآتمِ
لعلَّ بطون الأرض تحسُد ظهرها
وأكْرِم به من قائم الليل صائمِ
وأصبحَ وجهُ الدينِ والعلمِ والهدَى
عَبُوساً قطوباً باسراً غيرَ باسمٍ
فيا نكبةً في دَهْرِنا ما أجلَّها
وأعظمَ منها وهي جُلُّ العَظَائمِ
ولكن قضاءُ الله ما عنه مهربٌ
إذا ما قضاهُ وهو أحكمُ حاكمِ
سأَلْتُ إلهي أن يُبَوِّىءَ روُحَه
جناناً مع الحور الحسانِ النواعمِ
وبسكنهُ في جنةِ الخلدِ خالداً
بعيشِ هنىٍّ طيبِ العُمرِ دائمِ
فصبراً إمامَ المسلمين لرُزْئِه
فإنك في الأرزاءٍ ماضِى العزائمِ
وإنك مرغوبُ الندى قاصمُ العدا
بعيدُ المدى نسل الأسودِ الضراغمِ
هو الملكُ سلطانُ بن سيف بن مالك
إمامُ الهدى الزاكي سليلُ القَمَاقِمِ
فتىً شغلته المكرمات وكسبُها
وبذلُ العطايا عن حسانِ المَبَاسمِ
دَعَتْه المعالي للعُلَى فأجابَها
لما قَدْ دَعَتْه وهْو أحْزَمُ حَازِمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني619