تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 08:00:57 م بواسطة المشرف العام
0 570
تُوُفِّىَ بحرُ الجودِ والزهدِ والتقى
تُوُفِّىَ بحرُ الجودِ والزهدِ والتقى
ونورُ دياجينا علىُّ بن سالم
فتى خَلفِ الندبِ الهمام من الذي
وقاهُ إلهُ العرشِ شرَّ المظالمِ
تألم من فقدانِه ووَفَاتِه
جميعُ البرايا مِن جَهُول وعَالمِ
لقد كانَ فينَا للمُقِلِّتين مورداً
وإحسانهُ قد عمَّ كلَّ المَعَالمِ
ولكنْ قضاءُ اللهِ ما عنه مهربٌ
فَمنْ منهُ مِن أحيائنا غيرُ سَالمِ
وفي شهر شعبان توافتْ وفاتُه
بتدبيرِ خلاَّقِ البريةِ حاكمِ
مضتْ أربعٌ والعشرُ مع مائةٍ خَلَتْ
وألفٌ تولى عدَّه كلُّ نَاظِمِ
بعصرِ إمامِ المسلمين وليِّنا
هو الشهم مولى عُرْبِها والأعاجِمِ
هُوَ العدلُ سيف نجل سلطان سيفنا
فتى مالك أهلُ الندى والمكارِمِ
وناظمُ هذا المعولىُّ محمدٌ
سلالةُ عبدِ اللهِ نجل المُسَالمِ
ويومَئذٍ فهُو ابن سبعين حجةً
وعشرٌ توافتْ في المدَى المُتَقَادِمِ
وصلِّ على خيرِ الأنام محمدِ
نبيِّ الهدَى الزاكِي سليلِ الضراغِمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني570