تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 08:09:44 م بواسطة المشرف العام
0 609
ما حاجتي في ذمِّ أهل زماني
ما حاجتي في ذمِّ أهل زماني
وبهم مصالح فافتى وأماني
إن عبتُ منهم واحداً وذممتُه
لم أخلُ من عيبٍ ولا نقصانِ
وليدخلُن بغيضهم وحبيبهم
ذمّى ومن أهْوى ومن يَهْواني
فعلامَ أذكرُ عيبَ غيرِي واغلاً
في ذكرِه وأنَا الخبيرُ بشاني
إن لذُو عيبٍ ولم أكُ خالصاً
أأذمُّ غيري والقذَى يَغْشَاني
لو ينظر المرزى مثالبَ نفسهِ
ما عابَ في دُنْياه مِنْ إنسانِ
فإن ادَّعيتَ بأنهم ذكروك أو
هابوكَ بالسوآى فأنتَ الجاني
إن شئتَ تحمدُ في زمانِك فلا تدعْ
عَنْ كل عيبٍ شانَ في الإنسانِ
واذكر عيوبَك قبل عيب سواك إمَّا
إن كنتَ ذَا دِينٍ وذَا إيمانِ
وكل العبادَ ولا تعبْ أخلاقهم
وارعَ الذمامَ لهم إلى الرحمن
أفأنت ناج أن تعيبَ طباعهم
مما تجرحهم بحدِّ لسانِ
إن عبتَهم كثرتْ عيوبُك بينهم
ورموك بالبغضائ والشنآنِ
عش سالماً من ذكرهم وعيوبهم
تَسْلم من التوبيخِ والهجرانِ
واشكرْ لمن أفضَى إليك بجوده
فالشكرُ مرقاةٌ إلى الإحسانِ
واعلمْ يقيناً أن تركَ الشكر عند
أولى النهى يفضى إلى الخُسْرانِ
لا تجحد النعماءَ مِنْ أهل الندى
إن الجحودَ لغايةُ الحرمانِ
واحمد من استرعاكَ حقَّ ودادِه
فرضٌ عليك محبةُ الإخوانِ
إن شئتَ ألا يذكرُوك بغيبة
فاذكرْ محاسنهم بكلِّ مكانِ
واكفُفْ لسانك لا تعبْ أخلاقهم
فالحرُّ يحفظُ غيبةَ الجيرانِ
خذْ ما بدَا من أهلِ دهرك واقتصرْ
عَنْ باطنِ الأسرارِ بالإعلانِ
إن أنتَ فتشتَ الخلائقَ سرَّهم
عيبَ المعيبِ تَعِشْ بِلاَ خِلاَّنِ
فاسلكْ سبيلَ المتقينَ فبالتقى
ينجيكَ ربكَ من هوىً وهوان
إني لأستحي من الرحمنِ أنْ
أبدْى المثالبَ والعيوبُ تراني
وإذا هممتُ بذمِّ أهل زماني
فكرتُ في عيبي وفي نقصانِ
فإذا ذممتهمُ غدوت شريكَهم
حقّاً لأنا كلنا سيّانِ
الناسُ كلُّهمُ فكيفَ أذمُّهم
يحنُو على وكلَهم إخوانُ
خرست لساني إن نطقتُ بذمُّهم
وبلعربٌ فيهم فتىَ سلطانِ
جادَ الزمانُ به علينا فاغتدت
تنهلُّ في الجَدْوى له كَفّانِ
هُو نَسْلُ سلطان الإمامِ المرتضى
ربُ البراعةِ طاهرُ الأذْهانِ
يُعطى بلا منِّ ولا مَطْلٍ ولا
كدَرِ بوجه واضح حسَّانِ
يا منْ تَسُلُّ مواهباً كَفّاه في
هذا الورَى جوداً بكلِّ أوان
وأحلّنا في دار عزٍّ دائمِ
وانتاشنا مِنْ نارلِ الحدثان
وأقامنا في عزةٍ ومسرةٍ
وأجارنا من شدةِ الأزمانِ
لا جاره معه يضامُ ولا يرَى
يوماً بذى كمدٍ ولا أحْزانِ
إن الثناءَ عن المودة مخبرٌ
مثل الطروس تبينُ بالعُنْوَانِ
لا طامِعٌ ولئن طمعت فإنما
طَمَعِى يؤولُ إلى جَدَى هتَّانِ
وإلى خضمٍّ زاخرٍ متلاطم
يغنى العباد بخالص العِقْيَانِ
يا من أبوه موهن الأعداء في
الغاراتِ وهو مُوهِّن الأقرانِ
يا من أبوهُ مذلّل الشجعان في
الوقعات وهو مفرِّق الفُرْسانِ
يا من أبره مكرّم ومجللٌ
في القَدْرِ وهو معظمٌ في الشانِ
يا من غَدا ريبُ الزمانِ وصرفه
لم يقض شيئاً كالأسير العاني
أصبحتُ في نعماكَ أرفلُ ساحباً
ذيلَ المسرةِ في غنَى وأمَانِ
وحفظتني من كلِّ خطبٍ فادحٍ
تفضى إلىّ بطرمك اليقظانِ
وخصصتني بمودةٍ وكرامةٍ
حتى سلوتُ بها عن الأوْطَانِ
حمداً وشكراً يا سليلَ إمامنا
من جودِ كفّكِ أو قت أغْصَاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني609