تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 08:19:36 م بواسطة المشرف العام
0 569
بِمَ التصبرُ لا خِلُّ ولا شجن
بِمَ التصبرُ لا خِلُّ ولا شجن
ولا صديقٌ ولا أهلٌ ولا وَطَنُ
ولا خليلُ ولا خدنٌ ولا سكنُ
ولا أمينٌ على الحاجاتِ مؤتمَنُ
في هذه الدار إلا الكرب والحزن
لمَ الحياةُ ومنها حل بي مللُ
واستوحشت دارنا والسهلُ والجبَلُ
حتى خشيتُ يضيع القولُ والعملُ
فما مُقَامِى بدارِ أهلها رَحَلُوا
وحلّ في ذراها الضعف والوهنُ
هلْ من سرورٍ ومن راحٍ ومن فرحٍ
للقلب غيرِ الأسى والحزنِ والترحِ
والسرُّ من قبلهم حقّاً فلم يبحِ
مُذّ بانَ أهلُ التقى والفضل من منحِ
لم يحلُو لي بعدهم عيش ولا سكنُ
فضائِلٌ منهم لم أحِصها عددَا
لو عدّ إحصاؤها بالرمْل ما نفدَا
لم ألق مثلَهم في دهرنا احداً
مُذّ ودعوا قالَ قلبي لمْ أقم أبدا
في جنةٍ حلها الأحزانُ والمحنُ
مِن النوى أذنى قد صَمَّ مسمعُهَا
وحرقة لم أَطِقْ بالله أدفعُهَا
كُريةٌ ما قدرت اليوم أدفعُهَا
ومقلةٌ أقسمتُ لم يرقَ مَدْمَعُهَا
مِن الشُّؤونِ إلى أنْ ترْجِعَ السفنُ
ساروا وحلّوا أصيحاباً وما عطفُوا
على الذي شفه اللأواء والأسَفُ
طوبَى لهم وعدوا حقّاً لما عرفوا
يا أيها الظاعنونَ الراحلون قِفُوا
لمغرم بعدكم قد غالَه الزمنُ
فالدمعُ من كل عينٍ للفراقِ همىً
ينهل خلف المطايا يشبه الدِّيمَا
كأنما الخدُّ أرضٌ والعيونُ سَمَا
لو لم يكونوا شِفاءً للقلوب لَمَا
قد حلّها بعدهمْ داء ولا دَخَنُ
بانَ العزا والأسى والصبرُ مُذْ عَزَمُوا
على الرحيلِ وبانَ الأمْنُ والكَرَمُ
وبانَ عنّي لذيذُ العيش والنعمُ
لولا فراقهمُ ما حلِّ بي سقمُ
ولا شَجَتْ مُهْجَتِي الأطلالُ والدمنُ
مَنْ في الورى مثلُ عبد الله سيدنا
سلالةُ الطاهر الزاكى محمدِنَا
قد طابَ من طيبِ هذا أصلُ محِتدِناً
فهو الولى المفدَّى نُور مَسجدِنَا
وهو الرضى الزكى العالِم الفطنُ
يسخُو بما عندهُ بل لا يضنُّ به
لم تلقه في المزايَا غير منتبهِ
سادَ الورَى بالحجى طفلا بمكتبهِ
وكلُّ أمرٍ يراهُ غيرَ مُشْتبهِ
وليسَ يحرى على ألفاظِه اللحنُ
ثمَّ الصلاةُ على المختارِ من مُضرِ
شفيعِنا يومَ لا ينجُو إلى وَزَرِ
محمدٍ المصطفى قد جَاء في الخبرِ
خَيْرِ البريةِ مولى البَدْوِ والحضَرِ
نبينا لم تُكَدِّرْ فضلَه المننُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني569