تاريخ الاضافة
السبت، 30 أبريل 2011 08:42:18 م بواسطة المشرف العام
0 511
قد قضَى لي بالصدّ والهجرِ والبلوى
قد قضَى لي بالصدّ والهجرِ والبل
وى فأصبحتُ راضياً بقضائِهُ
لا يمستنكرٍ إذا مِتُّ شوقاً
كم محبٍّ من قبلُ ماتَ بدائِهْ
فمماتي في صدِّه ونواهُ
وحياتي في وَصْلِه ولقائِهْ
حسّن اللهُ خَلْقه فسَبى عقلَ
البرايَا بِحُسْنه ورُوَائِه
يا غزالا رَدّ الغزالةَ والبدرَ
جميعاً بنُورِه وضِيائِه
وتبدَّى ليلا بوجهٍ فعادَ
الليل صبحاً بضوئه وبَهَائِهْ
وقضيباً إن قام ماسَ دَلالا
أو مشَى ماجَ ردِفْه من ورائِهْ
بشتكى خَصرُه إلى الردْف إن شاء
قياما ينقدُّ من إعيَائه
لم يزل يقتلُ العبادَ بطرفٍ
بقيتْ حمرةُ الدّما بإزائه
تلكمُ جمرةٌ على وجْنتيه
مِن دَمِ العاشقينَ لاَ مِنْ دمائِه
لا تلمني فالصبُّ يستعذبُ التعذيبَ
في دَهْرِه وطولِ عنائهِ
عجباً منه قد تسلّى وقلبي
ما رأَى قطُّ سَلْوَةً بِسوائِه
قُلْ له يقضى ما يشاءُ فإني
أنَا مولاهُ في ملاكِ ولائِه
كلّما زدتُ ذلَّةً وخضوعا
رادَ تيها علىّ في خيُلائِه
لا يربنِي الرضَى وكانَ مرادى
لستُ أدرى ما حيلتي في رِضَائِه
يا مريضَ الجفونِ أمرضتَ قلبي
فأعنِّي على علاج شِفائه
قد كفاني ذل الهوى لا تَزدني
وأرحْني من الهوَى وشَقَائه
لستُ أقوى على البلاء فقلبي
ذهب الحزنُ والجوَى بعزائه
خلِّ ذكر الذي قلاك وأضنا
ك بهجرانِه وطول ثَنائِه
وارْو عن عامرٍ وأخلاقهِ الحسنى
وحدّثْ عن جُودِه وسَخَائِه
ذلك المرتضى الجوادُ فطوبَى
لامرئٍ ظلَّ تحت لوائِه
أيُّ شخصٍ لم يمس في أسْرِ جدواه
فكلٌّ ترَاه من أسَرَائِه
يضعُ الشىءَ في مواضعِه وهو
ولى الله من خُلَصَائِه
أسعدَ الله جدَّه حيث ما كان
من الأرضِ فهو من سُعدائه
لا يِفَظٍّ ولا غليظٍ على الأبعد
كلا ولا على أقرْبائه
يا جواداً عمَّ البريةَ جوداً
فاستعزُّوا مِن برِّه وعَطائه
يا أميراً قد خصَّه اللهُ بالفضل
فأمسى بالعدلِ من أُمَرائه
يا تقيّاً لباسُه خشيةُ اللهِ
ونورُ الإيمانِ ملءِ رِدَائه
وسحاباً يُروِى العبادَ لُجْيناً
خالصاً إن ضنَّ السحابُ بمائه
وكريماً يفرهُ كلُّ لسان
في البرايا بمدحِه وثنائه
أنا أصبحتُ في البرية من قتلاهُ
في جوده بسيفِ جَدائه
هو والٍ عدلٌ يجورُ على الما
ل كأنَّ الأموال من أَعْدَائه
لا تَسَلْهُ يعطى بغير سؤالِ
فكأنَّ السؤالَ من خُصمائه
إنْ أتاهُ فقيرُ قومٍ يريد الفضلَ
منه يُجْبِهُ قبل دُعائه
عُمَرىٌّ في عدْله وقضائهْ
أحمديٌّ في صِدْقه ووَفائهْ
هيَّنٌ ليِّنٌ الطبيعةِ سهلٌ
ذُو خشوعٍ لله في سُجَرائِه
هو بحرُ المعروفِ والجودِ والفضل
فطوبَى لمن يرُى بفِنائِهْ
يا حليفَ التقى قد اختارَك الل
أمينَ الورَى على أمنائِهْ
وارتضاكَ الإمامُ سلطانُ سيفٌ
واليَاقي نَزْوَى على أوليائه
يوسفىٌّ في الحسن بل عُمَريٌّ
في تُقاه وبأسِه ومَضَائِه
لا نظيرٌ له ولا من شبيهٍ
في عُلاه وخُلْقه وسَنَائِه
نوَّرَ اللهُ وجهَه بجمالٍ
فتعالَى على شموسِ سمَائه
ذلكَ الدهرُ ليسَ يقضى لشىء
فكأنّ الخطوبَ من أصدقائِه
أنت أوفَى الأنام إلاًّ وعهداً
أنت يحيى في نُسُكه وصفائِه
أو كموسى في لُطفِه أو كعيسى
في هُداهُ وزهده وتُقَائِه
جعلَ اللهُ حسنَ سعيكَ فينا
كي يدُلَّ الورَى على أنبيائِهْ
أنتَ فينا غريبُ خَلْقٍ وخُلْقٍ
في زمانٍ ولستَ من أبنائِهْ
زانَ شعرى وتاهَ فيك كما تا
هَ أخو الكبرياء في كبريائهْ
علمتْني حسنَ القريضِ طباعٌ
ملك غرٌّ فصرتَ مِنْ حُكمَائه
أنَا لا أبتِغي لمدحِي جزاءً
فوصلي إليكَ خيرُ جَزائِه
يا عديمَ النظيرٍ دامَ لك الدهرُ
فمزَّقْ عنّا ثيابَ دَهائه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله المعوليعمان☆ شعراء العصر العثماني511