تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 1 مايو 2011 10:53:19 م بواسطة عمرو البطاالإثنين، 2 مايو 2011 09:39:49 ص
0 885
أغنية شاعر
أنا وحدى
أفتش عن بذور الوردِ
بين صواعق الرعدِ
أنا من سرت فى الآفاقِ
أطوى أبحر البعدِ
.... فتٌغْرِقنى
و أوقد من حنان الحب مدفأةً من البردِ
.... و تحرقنى
أنا طيرٌ بلا عنوانْ
و مركبةٌ بلا شطآنْ
و ذكرى من طفولتنا
تغمِّى مقلتىَّ أصابع النسيانْ
.... و تخنقنى
*
مُسَجَّى فوق أوراقى
و قبر الشعر يؤوينى
و قلبى نابضٌ ..
و لربما لو مات يحيينى
أنا يا ليل كنت الفارس الأصغرْ
خرجت لقتل تنينِ
أقود قصائدى عسكرْ
حلمت على حصان الحبِّ
أن أغزو
و أن أظفرْ
و أن أنثرْ
على كل القلوب ندى لبساتينِ
و أعواداً من الزعترْ
....
و لكنِّى
غرقتُ و لم أكد أبحرْ
أسرت بلا قتالٍ بعدما حرقوا
قصائد شعرىَ الأخضرْ
صُلِبْتُ
و راحت الغربان تلقمنى
و قاضى الظلمِ حاكمنى
و جرمى ..
أننى أشعرْ!
*
أنا يا ليلُ لا زالت شرايينى
يفوح الحب داخلها ، و يروينى
شظايا من كرستالٍ
تبلور فيه تكوينى
أنا
- يا صاحب السجن الذى أحببت ظلمته -
جميع الناس أمرٌ ليس يعنينى
و يكفينى :
ترانيمى مع العصفور فى الفجرِ
و أشعارى
- رسول الحب بين الشمس و البدرِ –
و أنَّ السُحْبَ لا زالت تنادينى
توشوشنى ، و تُنْبِؤنى
بأنَّ النصرَ عن قربٍ سيأتينى
و أن كتائب الحب الطهور
أمام أسوار المدينة ، سوف تفتحها
.... و تُنْجِينى
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو البطاعمرو البطامصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح885
لاتوجد تعليقات