تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 05:27:38 م بواسطة ملآذ الزايري
0 587
أعندكِ من فرط الْصبّابة ما عندي
أعندكِ من فرط الْصبّابة ما عندي
فيُعَلمَ ما أُخفي بظاهرِ ما أُبدي
أبوحُ بوَجدٍ ضقت ذَرعْاً بوَجده
وأسلَمني صبرٌ بلغَت به جهدي
وكنتُ امُرءًا لا ينْزل الهَمُّ خاطري
ولا ينثَني يوماً لنائبةٍ عَضْدي
لَهْوتْ زماناً والْغوايةُ مرْكَبي
وسِلْكُ الهوى طُوقي وشَرخُ الْصّبابُرْدي
فمَا هاجَني رسمُ الكْثيب ولا الحمى
ولا راعَني بينُ الرَّبابِ ولا هندِ
وكم رشأ اخوى أغنَّ مهفهفٍ
إذا ما تصدى لي ثنيتُ إلى الْصَدِّ
وكنتُ إذا قاسيتُ خَطباً قرعته
بقسوة قلبٍ قدَّ من حجرٍ صّلْدِ
فيها انذا فكَّ الْزمان عزيمَتي
وَرَوعّني بينُ الاحبة بالفقدِ
وغادَرني أَرْثي لمَن ماتَ ان رأى
لما بَعْده من جَفوَة الأَهل ماْ يعْدي
كأني أَنا المَفْقود إن قيل هالكٌ
مضى أو كأنّي قد فْجعت به وَحدي
أحقاً اخي ان كلُّ من ماتْ عطِّلتْ
مجالسُ من ذَكراه بين ذوي الودِّ
إلا كذبَ الاخوان لا عهدَ بيننا
إذا لم يَدْمْ عهْدُ الحياة ولا الوجدِ
كفي حزناً أنا نحاذر خُطَّةً
وفي علْمنا ان ليس عن تلك من بُدِّ
اقول وعندي عبرةٌ لمعمَّرِ
وقدمسَّه مُوهي قٌوى القلب والجلدِ
أصيبَ بشَطْرٍ من فؤادٍ تقَسَّمت
عزيمُته بين التجُّلد والوَجد
وفجَّع بالشِّبل الذي عَزَّ دونهُ
حمىً قد حَمْته غابةُ الأسد الوَرِدْ
أَبا عُمَرِ لا يُبِعْدُ الله هالكاً
فُجعتَ به والقبرُ منزلُة والبُعدِ
يعَزَّ علينا ان نُعَزّيك إنما
مُصابك عينُ البؤسِ في عشينا الرّغدِ
ويا ثاوياً في القَبر يا ابنَ معمرٍ
لك الله من ثاوٍ وقُدَّس من لَحْدِ
لكْنتَ شفاءً للْقُلوب التَّي بِها
جَوىً وجلاءً كنت للأعين الرُّمدِ
بلَغْت المُنى والحلْم طفلاً كأنَّما
غُدّيتَ بأخلاق المَكارمِ والرُّشدِ
ونبكيك مدفوناً كأنك مائلٌ
لدينا على ما كان من ذلك العَهدِ
تزورك ما تدري ويُهْدي تَحّيةً
إليك أبٌ بَرَّ ولم تدّر ما يُبدْي
وكنت له بَرْدَ الفؤآد وإنما
اتى حرُّ هذا الوجد من ذلك البردِ
يَرى لفحَةً من لاعج الحزن كلّما
تنفّسَ مطْويُّ الضّمير على وَقْدِ
يُعزّيك عن ذكراه مثواهُ في الثَّرى
تذكره مثواكَ في جُنةِ الْخُلدِ
ولله منه صبُرُ نفسٍ كريمةٍ
وقد زُوّدَت منه على شدَّة الوجدِ
لقد أسأرتهُ النّائباتُ حُشاشَةً
فِرنداً كنصْلِ السّيفُ سُلّ من الغِمْدِ
على أَنَّها لم تُدنهِ لَمذَمَّة
ولم ينتهِ بالحُزن عن طُرق الحمدِ
أصابت فتىً لم يصْرف الهمُّ نفسَه
عن البذل لْلمَعروف والبشرِ لْلوَفدِ
وقد فجعته بالنّجيب الذي بهِ
رأت فوتَ عيش لا يؤوول إلى ردِّ
جَرى القَدَرُ العاديي على مُهجة العُلى
بموت أبي بكر ولا ناصرٌ يُعدي
أَغرُّ كريمُ النَّبعَتيْن مُسَوَّدٌ
يّمتُّ إلى العلياء بالنّسبِ الحصْدِ
زكا طرفاه حين يذكَرُ خاله
سَنا مُضَر أو عَمّهُ غُرَّةُ الازْدِ
اولاك ملوكُ الأَرّْض ساداتُ يعربٍ
بُناة العُلى بالباس والحلْم والرّفدِ
إذا سُئلوا ارتْاحوا سماحاً كأنَّما
هزَزْت كعوبَ الخَطّ أو قُضُبَ الهندِ
لكل فتىً منهم على كل حالةٍ
من السَّلم حلمُ الشّيب في شِدةَّ الُمرد
أَعدُّوا نكاياتٍ لأَعداء مَجْدهم
ودَاوَوا نفوسا من تُراثٍ ومن حقدِ
بكلّ كُميتٍ لاحقٍ شَنجِ النَّسا
أَسيلِ مكان اللّبد مُنجَردٍ نَهد
وسابغةٍ ماذِيَّة تبَّعيّة
دِلاصٍ كمثل النّهي محكمةِ السّرْدِ
وأَسَمْر من نبت الوشيجِ مثقَّفٍ
طويلٍ من الخَطّي ذي أَكعُبٍ مُلدِ
وذي شُطَبٍ ماضي الشَّباة كأنَّما
مَشى الذَّرّ منهُ في الغِرارِ وفي الحَدِّ
وللسَلم آياتٌ إذا ما انْتَدوا لها
فكلّهم وسطَ النَّديِّ بلا نَدِّ
سماحٌ بما جادوا على كل وافدٍ
كما انهلَّ صوبُ المُزن في السّهل والنَّجْدِ
وحْلمٌ إذا ما حلَّت السّورة الحُبا
غدا وهو منها فوق ظنك في أُحْدِ
وعَفّةُ أَخلاق وآدابُ انفسٍ
وعدل وانصافٌ على الحرّ والعبدِ
وزادتَهُ فضْلاّ في زيادٍ خُؤلةٌ
مخَوِّلةُ للْعز وَارَيةُ الزنّدِ
سما للْمَعَال سامةٌ وبِجِنْدِفٍ
ومجدِ قريش طابَ ذلك من مجدِ
أولئكَ أرباب العُلى نصبوا لها
عِماداً بسُمر الخطّ والشُّزَّب والجُرْدِ
وسادوا الورى والبأس والحلم والنّدى
وشادوا المعالي بالعزائم والجَدِّ
أَبا عمرٍ لله صبرُك فاغتَنمْ
به ما تُرجّي فيه من حَسَنِ الوَعْدِ
كفاك الأسى عن أحمد ومحَّمدٍ
ويهنيك منهُ طلعةُ القمر السَّعدِ
وعُمّرتُما في نعمةٍ وبلغتما
مَنال الأْماني بالسّعادةِ والجَدِّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي587