تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 05:28:56 م بواسطة ملآذ الزايري
0 626
صُدّي دَلالا فإِني عنك مَصدودُ
صُدّي دَلالا فإِني عنك مَصدودُ
أعرضتِ عَمداً وقلْبّ مَعْمودُ
به اصرار وفي اجفانه مَرَهٌ
وأَنتِ كحلاءُ في خديكَ تَوريدُ
وفي مفارقهِ شَيبٌ وقد نشرت
حُسناً عليكِ فروعٌ جثلةٌ سُودُ
يَهنْيك ما نمتِ من ليلٍ هدأُتِ به
فإِنّما ليْلُنا دَمعٌ وتَسهْيدُ
أَبدَت سُعادُ نُفوراً فهي مُعرِضةٌ
كأنَّها رَشأٌ في الرَّمل مَردْودُ
بيضاءُ ليّنة الأعطاف ما برَزَت
إلاّ بدا قَمرٌ واهتزَّ أُملوُدُ
تختال بين مُروطٍ باشرَت بَشراً
كأَنَّها من أَديم الشّمس مقدودُ
ومَبسمٍ رتل كأن ريقتهُ
مَجَّت عليه السّلافاتِ العناقيدُ
يا أَحسنَ النّاس أَعطافاً إذا برقت
تلكَ العوارضُ واللَّباتُ والجيدُ
سَقى العهادُ لييلاَتٍ لنا قَصُرت
لو دام للعْهَدِ وصلٌ منكَ معهودُ
وحبّذا نفحاتٌ من رضاكِ لنا
لو أَن فارط ذاك العيش مَردودُ
ايّامَ للّهو مُصطافٌ ومُرتَبَعٌ
عليه ظلّ السّراءِ مَمْدُودُ
ومَسرَحُ العيش واللَّذات سارية
في أَبْرَدَيه ظباءُ انَّس غِيدُ
يصطاها لي بأشراك الوداد صِباً
مرشحٌ بعيون الحُبِّ مَوْدُودُ
وثم أَرْى اللَّمَى المعسولُ مرتَشفٌ
من ريقها وغليلُ الشّوق مَبْرُودُ
تيهي كذاك ودليِّ بالشّباب فلا
لوم عليك وانتِ الكاعبُ الرُّودُ
وقد اشابَ عذاري أَنني رجلُ
ما صوَرت ليَ أعضاءٌ جلاميدُ
لازمتُ هَماً بأرض لا يفرّجه
مُدامُها والنَّدامى والأَغاريدُ
لا يكشف الهمَّ عني حين يطْرقني
إلاّ الدّجى والفلا والبُزَّلُ القُودُ
إذا البلادُ نبَت لي في الأنيس فلا
تنبو بساكنها في وحشها البيدُ
وما مُقامَي في ارْض يَجُودُ بها
صَوبُ الغمام وشربي منه تصريدُ
أَمَّا أبو القاسم فنائلُهُ
عندي جزيل على الحالات محمُودُ
أصبحتُ جارَ علّيٍ في كرامته
أَعدُّ أَني من المُثْرين مَعدودُ
أُتيحَ لي منهُ رَوضٌ بالغمى خَضِلٌ
من مُزْن كفيه مَوْلِيٌّ ومَعُهودُ
اغرُّ أوجدنْا فيما يجود به
من النَّدى مُنتهى ما يبلغُ الجُودُ
وعندَهُ كَلأٌ للوفد مُنْتَجَعٌ
ومَشرعُ لبني الحَاجات مَوْرُودُ
طَلقُ اليدين بسيطُ الخَير موقفهُ
في البأس والجُود بين النّاسِ مشْهُودُ
رحَبٌ إذا ضاق يومَ الروَّع مقتحِمٌ
ماضٍ إذا كان بالفرسان تعْريدُ
أَشمُّ قلّدهُ الماثورَ ذُو يَزَنٍ
قِدْماً والبسَه الماذيَّ داوُدُ
يعدو به اجردٌ صُمٌ سَنابِكُهُ
مطهمَّ شَنِجٌ الأَنْساءِ ممْسودُ
في مَعقل من جبال العزّ يمنَعهُ
من آل نبهان شُمُّ سادةٌ صيدُ
بيضٌ بها ليل قال الأَوّلون لهم
جُودوا وسُودوا وعن احسابكُم ذُودُوا
كالأَسد تنقلهم جُرد مُسموّمة
عليهم حَلقُ الماذيِّ مَسْرودُ
قومٌ يُعزّبهم جارٌ ويحْمدهَم
عَافٍ ويلْجأ بادي الكَرب مَنجودُ
أَبلغ أبا القاسم المامول بسطَ يد
في العزّ يَصحبُها طُول وتأييدُ
لا زلتَ في دولة زهراء كوكبها
في البُرج من فلك العلياء مَسْعودُ
واسعدْ بغُرةّ عيد أَنت بهْجَتهُ
بكل يوم لنا في دهركم عيدُ
ودونك الجوهرَ المنَظوم فاسمُ به
ما كلَّ يوم نفيسُ الدرّ موجودُ
واكْبُتْ بعطفك حُسّادي على نعمتي
إِنّما أَنا من جَدْواك مَحْسُودُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي626